«طباخ بوتين» يطلب استبعاده من قائمة العقوبات الأوروبية بشأن ليبيا

رجل الأعمال الروسي، يفغيني بريغوجين، (الإنترنت: أرشيفية)

تقدم رجل الأعمال الروسي يفغيني بريغوزين، الملقب بـ«طباخ» الرئيس فلاديمير بوتين، بطلب إلى محكمة الاتحاد الأوروبي لاستبعاده من قائمة العقوبات المفروضة عليه «لوجود صلات مالية وغيرها» تجمعه بشركة «فاغنر» العسكرية، الموجودة في ليبيا.

وقالت شركة «كونكورد»، المملوكة لـ«بريغوزين»، إن المجلس الأوروبي قبل النظر في طلب رجل الأعمال، الذي أفاد بأنه «لا يمتلك معلومات حول وجود منظمة تسمى مجموعة فاغنر»، وأنه «ليس على صلة بها»، حسب بيان نقلته وكالة الروسية «سبوتنيك».

وفي 15 أكتوبر الماضي، نشرت الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي، قرار العقوبات، موضحة في الحيثيات أن «بريغوزين» شارك في دعم أنشطة «فاغنر» في ليبيا، التي انتهكت عدة مرات، قرار مجلس الأمن الصادر في العام 2011، بشأن حظر توريد الأسلحة ليبيا، «بما في ذلك تسليم الأسلحة، ونشر المرتزقة».

وتحول يفغيني بريغوزين، خلال سنوات قليلة من «متعهد مطابخ» للجيش الروسي، إلى «متعهد حروب خاصة»، فكان له دور في الحرب الأوكرانية، ولعب دورا لافتا في عدة بؤر توتر في الشرق الأوسط وأفريقيا، وفق وسائل إعلام غربية.

وتشير تقارير إلى أنه الممول الأول لـ«مجموعات من المرتزقة الروس ينشطون في سورية وشرق أوكرانيا والسودان، إضافة إلى ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط