العدد 256 من جريدة «الوسط»: تونس وجهة حوار الفرقاء.. ومطالب الشباب في«تويوه»

صدر اليوم الخميس، العدد 256 من جريدة «الوسط»، متضمنا آخر مستجدات الحوار الليبي المرتقب أن يجرى في تونس، بعد تعذر عقده في جنيف.

وأسفرت اجتماعات ممثلي مجلسي النواب والمجلس الأعلى للدولة وأعضاء من الهيئة التأسيسية للدستور في القاهرة ضمن المسارات التي ترعاها البعثة الأممية في ليبيا، عن الاتفاق على عقد جولة ثانية في مصر لاستكمال المناقشات البناءة حول الترتيبات الدستورية بعدما دعت إلى ضرورة إنهاء المرحلة الانتقالية، ولم يكن ذلك إلا نتيجة اتساع هوة الخلاف داخل اللجنة حول قاعدة دستورية لاستكمال الانتخابات، مما يرجح تأجيل حسم المسألة إلى ما بعد تشكيل مجلس رئاسي جديد. تفاصيل أوفى حول ملف الحوار الليبي تجدونها على صفحات «الوسط».

استطلاع
ونبقى مع ملف الحوار، حيث نطالع استطلاعا مع الشباب المشاركين في لقاء «تويوه» ببلدية أوباري جنوب غرب ليبيا، الذي عقد لثلاثة أيام، واختتم أعماله مطلع الأسبوع الجاري، حيث شهد حوارات مستفيضة حول المسار السياسي لتسوية الأزمة الليبية.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 256 من جريدة «الوسط»
وجاء في الاستطلاع أن مطالب المشاركين تلخصت في طلب تشكيل حكومة انتقالية بمهام محددة أهمها توحيد المؤسسات والتجهيز للعملية الانتخابية. وقالوا إن إجراء اللقاء في قرية صغيرة بالجنوب يهدف إلى إيصال رسالة مفادها أن هذا الجيل الحالي من الشباب قادر على خلق مساحة للحوار، وبينوا أن من أهم الأولويات معالجة مشكلة السيولة وتوحيد المؤسسات الحكومية بأسرع وقت ممكن والعمل على وضع خطة للملف الانتخابي.

وإلى أزمة تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، يبدو أن العملية التعليمية تتعثر أمام مستجدات الجائحة التي أصابت أكثر من 45 ألف شخص في ليبيا، واضطرار بلديات إلى العودة إلى سلاح الإغلاق في وجه الوباء.

ورغم المخاوف، لا تزال هناك أخبار سارة، حيث تمكن مسن ثمانيني كان يعاني أمراضا مزمنة من التغلب على الفيروس ومغادرة مستشفى الهواري العام بعد إقامة علاجية لمدة 33 يومًا. وفي تقرير لوكالة «رويترز» فإنه مع زيادة الإصابات تجرب المدارس خططا ووسائل مختلفة أبرزها فتح فصول في الهواء الطلق وزيادة المطهرات والكمامات.

16 مليارا للمرتبات
اقتصاديا، نقرأ تقريرا على صفحات الجريدة، حول تقدير وزارة المالية بحكومة الوفاق إيرادات الرسم الإضافي من بيع النقد الأجنبي خلال الفترة من أول يناير 2020 إلى نهاية سبتمبر الماضي بـ15 مليارا و27 مليون دينار، فيما بلغ إجمالي الإنفاق على باب المرتبات 16 مليارا و223 مليون دينار. وفيما يخص الإنفاق، أظهرت بيانات حديثة نشرتها الوزارة، الإثنين، أن إجمالي الموارد المالية العامة، خلال الفترة ذاتها بلغ 41 مليارا و959 مليون دينار. وقدرت الموارد النفطية خلال الفترة ذاتها بخمسة مليارات و259 مليون دينار، والموارد السيادية الأخرى بمليار و613 مليون دينار، ليصل إجمالي الموارد النفطية والسيادية الأخرى إلى ستة مليارات و872 مليون دينار.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 256 من جريدة «الوسط»
وتوزعت الموارد السيادية الأخرى، إلى: مليار و613 مليون دينار للضرائب والرسوم على دخل الأنشطة الاقتصادية، فيما قدرت إيرادات الجمارك بـ151 مليون دينار، وإيرادات الاتصالات بـ310 ملايين دينار، وأرباح مصرف ليبيا المركزي بـ200 مليون دينار، وإيرادات بيع المحروقات بالسوق المحلية بـ100 مليون دينار، ورسوم الخدمات والإيرادات الأخرى بـ277 مليون دينار.

منتخب الشباب
وفي صفحات الرياضة، نتعرف على كواليس مواصلة المنتخب الوطني الليبي للشباب لكرة القدم تحت 20 عاما تدريباته وتحضيراته اليومية بمعسكره التدريبي بمدينة بنغازي، الذي انطلق منذ نهاية الأسبوع الماضي تحت إشراف الجهاز الفني، الذي يقوده المدرب الوطني عياد القاضي ومساعده المهدي أبوشاح والطاهر سعد مدربا لحراس المرمى وعبدالسلام الكوت مديرا إداريا للمنتخب.

وتتواصل التدريبات اليومية بالملعب الجانبي بالمدينة الرياضية ببنغازي وملعب جامعة بنغازي، ويشهد المعسكر التدريبي مشاركة وحضور 35 لاعبا، ويتواصل حتى مطلع الأسبوع المقبل. وينتظر أن يخوض خلاله بعض المباريات الودية مع عدد من مختلط لفرق أندية بنغازي، كما تأتي إقامة هذا المعسكر التدريبي استعدادا لمشاركة منتخب الشباب في عدد من الاستحقاقات الدولية خلال الفترة القريبة المقبلة.

المزيد من بوابة الوسط