البعثة الأممية تأمل أن يسهل «اجتماع القاهرة» مناقشات الترتيبات الدستورية خلال ملتقى الحوار السياسي

شعار بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا. (أرشيفية: الإنترنت)

أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم الخميس، عن أملها في أن يؤدي اتفاق وفدي مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة الذي جرى خلال اجتماعهما أخيرا في القاهرة «إلى تسهيل المناقشات حول الترتيبات الدستورية خلال ملتقى الحوار السياسي الليبي والمساهمة في تمهيد الطريق نحو تسوية سياسية».     

واجتمع وفدان من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة في القاهرة بمصر خلال الفترة بين 11 و13 أكتوبر 2020 لمناقشة الترتيبات الدستورية للمرحلة المقبلة.

واتفق الطرفان في ختام اجتماعهما الذي جرى بإشراف بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وبرعاية الحكومة المصرية على ضرورة إنهاء الفترة الانتقالية والشروع في المرحلة الدائمة، ومواصلة الحوار بين المجلسين بغية التوصل إلى توافق في الآراء بشأن الترتيبات التي من شأنها أن تضمن السير بالبلاد إلى الأمام.

- احويلي: وفد «النواب» رفض مقترحات مجلس الدولة بشأن الدستور خلال اجتماع القاهرة
- وفدا مجلسي النواب والأعلى للدولة في القاهرة يتفقان على ضرورة إنهاء المرحلة الانتقالية
- غدا.. انطلاق اجتماعات بالقاهرة بين أعضاء مجلسي النواب والأعلي للدولة والهيئة التأسيسية

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبر صفحتها على «فيسبوك» إنها «تثمن بذات القدر جهود الوفدين وتأمل في أن يؤدي هذا التطور إلى تسهيل المناقشات حول الترتيبات الدستورية خلال ملتقى الحوار السياسي الليبي والمساهمة في تمهيد الطريق نحو تسوية سياسية».

وأعربت البعثة عن امتنانها للحكومة المصرية على استضافة هذا الحدث المهم. الذي يأتي في إطار المحادثات الشاملة للحوار الليبي الذي أعلنت البعثة مطلع الأسبوع الجاري استئنافه استعدادا لعقد ملتقى الحوار السياسي الليبي في تونس مطلع الشهر المقبل.

المزيد من بوابة الوسط