«كهرباء الموقتة» توضح كميات الوقود المستلمة خلال آخر 3 أشهر بمحطات التوليد

محطة خليج سرت الغازية. (أرشيفية، الهيئة العامة للكهرباء)

نشرت الهيئة العامة للكهرباء، اليوم الثلاثاء، البيانات الخاصة بشحنات الوقود التي تسلمتها محطات التوليد التابعة لها والكميات المطلوبة والمفقودة، ردا على ما أعلنه رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي، المبروك سلطان.

وقال سلطان عبر حسابه على «فيسبوك» أمس الإثنين، إن «وقود الديزل متوافر بكميات كبيرة في جميع محطات توليد شركة الكهرباء (السرير، الزويتينة، شمال بنغازي، الكفرة)، كما أن الغاز يصل يوميا بمعدل لا يقل عن 190 مليون قدم مكعب لمحطتي شمال بنغازي والزويتينة»، متسائلا عن أسباب طرح الأحمال من قبل الشركة العامة للكهرباء التابعة للحكومة الموقتة.

وردت الهيئة العامة للكهرباء عبر صفحتها على «فيسبوك» بنشر بيانات قسم الوقود بالشركة العامة للكهرباء التابعة لها، والتي قالت إنها توضح «الكميات الحقيقية التي تم تسليمها للشركة العامة للكهرباء خلال أشهر أغسطس وسبتمبر وأكتوبر من العام الجاري».

ونشرت الهيئة جدولين يبين الأول الكميات المستلمة خلال شهري أغسطس وسبتمبر والأيام الخمسة الأولى من شهر أكتوبر الجاري، كما يبين الجدول الثاني الكميات المستلمة خلال الأيام الخمسة الماضية، التي تبين حجم الفاقد في الكميات الموردة فعليا لمحطات التوليد بنسبة نقص بلغت «64%» من الكميات المطلوبة للشركة من وقود الديزل.

وتظهر البيانات المنشورة من قبل الهيئة استمرار العجز الحاصل في توريدات الغاز، التي قدرت بنحو 23% والمستمر منذ أشهر، الأمر الذي نتج عنه عجز التوليد، مما أسفر عن زيادة ساعات طرح الأحمال على امتداد كل المدن والمناطق في المنطقتين الشرقية والوسطى ومناطق الصحراء، بحسب الهيئة.

وأعربت الهيئة عن أملها في أن يتوخى المسؤولون عن قطاع النفط الأمانة والدقة في نشر المعلومات، مؤكدة أن الشركة العامة للكهرباء مستعدة لإنهاء مشكلة طرح الأحمال فور توافر الوقود حسب الكميات المطلوبة وبشكل مستمر، لتشغيل وحداتها كما كانت في السابق.

وأشار رئيس مؤسسة النفط التابعة للحكومة الموقتة إلى أن ناقلة ديزل فرغت، الأحد، 30 ألف طن متري، ودخلت ناقلة قادمة من مصفاة الزاوية بشحنة عشرة آلاف طن متري ديزل الليلة الماضية.

وتعجب سلطان من وصول معدل طرح الأحمال اليومي خلال اليومين الماضيين إلى أكثر من ثماني ساعات، دون توضيح الأسباب من قبل شركة الكهرباء، متسائلا إن كان طرح الأحمال بسبب نقص الوقود أم هناك أسباب أخرى تستحق الذكر من شركة الكهرباء.

وتقول الشركة العامة للكهرباء التابعة للحكومة الموقتة إنها تحتاج يوميا إلى نحو 250 مليون قدم مكعب من الغاز لتشغيل محطات التوليد، لكن المتوافر في حدود 190 مليون فقط، مقدرة النقص بنحو 60 مليون قدم مكعب، وهو ما يترتب عليه خروج بعض الوحدات التي تعمل بالغاز عن الخدمة وتحديد الأحمال على الوحدات العامة.

محطة السرير الغازية. (أرشيفية، الهيئة العامة للكهرباء)