متظاهرون يخرجون في مصراتة تضامنا مع باشاغا

مظاهرة في مصراتة للتضامن مع الوزير فتحي باشاغا، 29 أغسطس 2020. (الإنترنت)

خرج عدد من أهالي مدينة مصراتة، السبت، في تظاهرة تضامنًا مع وزير الداخلية بحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، بعد قرار المجلس الرئاسي، إيقافه احتياطيًّا عن العمل وتحويله للتحقيق على خلفية بياناته بشأن المظاهرات التي تشهدها ليبيا منذ الأحد الماضي.

وردد المتظاهرون هتافات تضامن مع وزير الداخلية، وذلك حسب مقاطع فيديو تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي الليبية.

قرار «الرئاسي».. ورد باشاغا
 وفي قراره الذي حمل الرقم «562» لسنة 2020، أرجع المجلس الرئاسي حيثياته إلى «التحقيق مع الوزير بشأن التصاريح والأذونات، وتوفير الحماية اللازمة للمتظاهرين»، إضافة إلى «البيانات الصادرة عنه حيال المظاهرات، والأحداث الناجمة عنها، والتحقيق في أية تجاوزات اُرتُكبت في حق المتظاهرين».

«الرئاسي» يقرر إيقاف باشاغا احتياطيًّا عن العمل ومثوله للتحقيق

باشاغا يرحب بتحقيق «الرئاسي» ويطالب بأن يكون منقولًا على الهواء

سماع إطلاق نار كثيف في طرابلس فور قرار «الرئاسي» إيقاف باشاغا

بدوره، رحب باشاغا بقرار المجلس الرئاسي، مطالبًا بأن تكون جلسة المساءلة والتحقيق علنية ومنقولة إعلاميًّا على الهواء مباشرة، معللًا ذلك برغبته في إبراز الحقائق أمام المجلس و«الشعب الليبي مصدر الشرعية ابتداءً وانتهاءً».

وألمح الوزير إلى أن مساءلته تأتي لاعتراضه «على التدابير الأمنية الصادرة عن جهات مسلحة لا تتبع وزارة الداخلية، وما نجم عنها من امتهان لكرامة المواطن الليبي، وانتهاك حقوقه وإهدار دمه قمعًا وترهيبًا وتكميمًا للأفواه» خلال المظاهرات.

مظاهرة في مصراتة للتضامن مع الوزير فتحي باشاغا، 29 أغسطس 2020. (الإنترنت)
مظاهرة في مصراتة للتضامن مع الوزير فتحي باشاغا، 29 أغسطس 2020. (الإنترنت)
مظاهرة في مصراتة للتضامن مع الوزير فتحي باشاغا، 29 أغسطس 2020. (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط