السراج يتحدث عن «خطة قصيرة المدى» لمعالجة أزمة الكهرباء

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج. (أرشيفية: الإنترنت)

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، إن هناك «أيادي سوداء» في بعض محطات التوليد «لا تلتزم بتعليمات الشركة العامة للكهرباء وعدم طرح الأحمال»، ما يؤدي إلى حدوث إظلام تام في الشبكة التي تعاني عجزًا في إنتاج الطاقة الكهربائية الذي قدره بأكثر من 2000 ميغاوات.

وقال السراج في كلمة وجهها لليبيين، مساء اليوم الإثنين، إن اللجوء إلى طرح الأحمال يهدف إلى توزيع وتخفيف العبء عن الشبكة الكهربائية، داعيًا الجميع إلى الالتزام بعمليات طرح الأحمال تجنبًا لحدوث أضرار بالشبكة، وتحقيق المساواة بين المدن والبلديات وجميع المناطق.

وأضاف السراج أنه على تواصل مع الشركات الأجنبية من أجل العودة إلى ليبيا لاستكمال مشاريع الطاقة الكهربائية المتوقفة، مبينًا أنه أجرى اتصالات مع شركة «أنكا» التركية وشركة «سيمنس» الألمانية لاستكمال مشاريع محطات غرب طرابلس ومصراتة وطبرق.

وأكد السراج أن هذه المشاريع الثلاثة في مجموعها تشكل 2000 ميغاوات، مشيرًا إلى أن مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء الجديد «بدأ في وضع خطة قصيرة المدى» لسد العجز الحاصل في إنتاج الكهرباء تبدأ بصيانة وإجراء عمرات لمحطات ووحدات توليد لإضافة نحو ألف ميغاوات للشبكة العامة.

وذكر رئيس المجلس الرئاسي أن من بين المحطات المستهدفة بالخطة قصيرة المدى، مشروع الخمس الاستعجالي ومشروع محطة كهرباء أوباري الغازية جنوب غرب ليبيا، التي توقع إنجازها خلال الأشهر الأربعة المقبلة، داعيًا إلى تكاتف الجهود بين كافة الأطراف المعنية سواء الجهات المالية أو الرقابية أو التنفيذية نفسها لإنجاز هذه المشاريع على المدى القصير.

وبالنسبة للخطة متوسطة المدى، قال السراج إن هناك ثلاثة مشروعات متعاقد عليها هي «محطة غرب طرابلس الغازية، ومحطة مصراتة الغازية، ومحطة طبرق الغازية»، مؤكدًا التوصل إلى اتفاق مع المقاولين المنفذين وعودتهم للعمل في ليبيا قريبًا، خصوصًا أن شركة الكهرباء أنجزت الجانب الأمني الذي التزمت به مع المقاولين.

ولفت السراج إلى أن الوقت الآن هو «وقت الذروة ولا توجد عصى سحرية لتغيير المشهد»، لكن بإمكان الخطوات التي نتحدث عنها والتزام جميع البلديات مع شركة الكهرباء أن تساعد في معالجة الأزمة.

المزيد من بوابة الوسط