عماري والسفير التركي يناقشان الوضع العسكري في سرت والجفرة والعملية السياسية والمشاريع المشتركة

لقاء عماري زايد والسفير التركي لدى ليبيا, الثلاثاء, 11 أغسطس 2020. (إدارة التواصل والإعلام)

ناقش عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، محمد عماري زايد، اليوم الثلاثاء، مع سفير تركيا لدى ليبيا، سرحات أكسن، الوضع العسكري في سرت والجفرة والعملية السياسية والمشاريع المشتركة بين ليبيا وتركيا، بحسب ما نشرته إدارة التواصل والإعلام عبر صفحتها على «فيسبوك».

وقالت إدارة التواصل والإعلام إن عماري أكد خلال اللقاء «استمرار حكومة الوفاق الوطني في خطتها لبسط نفوذها على كامل التراب الليبي، وأنه لا يوجد طرفان متصارعان في ليبيا، بل حكومة شرعية معتدى عليها من طرف المتمرد  حفتر، وهي حكومة كل الليبيين دون استثناء، وأنه لا مكان له في العملية السياسية ومكانه في المحاكم المحلية والدولية».

كما أكد عضو المجلس الرئاسي للسفير، سرحات أكسن، أن ما يربط ليبيا وتركيا «هو مستقبل مشترك من العمل والبناء لصالح الشعبين والعمل المشترك لمواجهة كل التحديات التي تواجه هذه الشراكة».

من جهته، أكد السفير التركي موقف بلاده «الثابت في دعمها لحكومة الوفاق الوطني باعتبارها الحكومة الشرعية الوحيدة المعترف بها دوليا»، موضحا أنه «موقف تركيا في كل المحافل الدولية»، معتبرا أن القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر «وداعميه بجرائمه في ترهونة وغيرها لا مكان لهم على طاولة الحوار»، وفق إدارة التواصل والإعلام.

وأضافت إدارة التواصل والإعلام أن لقاء عماري والسفير سرحات أكسن: «تطرق إلى العودة القريبة للشركات التركية إلى ليبيا بمجرد إكمال حكومة الوفاق اتفاقها مع الشركات والحكومة التركية، وذلك لاستكمال المشاريع في قطاعات التعليم، والمواصلات، والبنية التحتية».

المزيد من بوابة الوسط