مؤسسة النفط تستعرض معدلات إنتاج شركة الواحة وخطط تطوير الحقول

الاجتماع الفني الثاني للعام 2020 بين مؤسسة النفط وشركة الواحة. (المؤسسة الوطنية للنفط)

استعرضت المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الثلاثاء، خلال اجتماع بمقرها في طرابلس، نشاط شركة الواحة للنفط والاحتياطي العام من النفط والغاز وجهود إدارة الشركة في مجالات الصحة والسلامة العامة للتعامل مع جائحة فيروس «كورونا المستجد».

وقالت المؤسسة في بيان عبر صفحتها على «فيسبوك» إن الاجتماع يأتي في «إطار المتابعة المستمرة والدورية للشركات المشغلة، وحرصها الدؤوب على الاستمرار في تطوير الحقول الحالية، وتهيئة الحقول الجديدة لوضعها على الإنتاج بالرغم من كافة أشكال التحديات والظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد».

حضر الاجتماع عدد من مسؤولي الإدارات المختصة بالمؤسسة الوطنية للنفط وعبر الدوائر المغلقة، ممثلين عن الشريك الأجنبي ومختصين من شركة الواحة وممثلين عن شركة الجوف ومعهد النفط الليبي.

وأوضحت المؤسسة أن المحور الأول للاجتماع تركز على عرض نشاط شركة الواحة في مجال الصحة والسلامة والبيئة، والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها للوقاية من جائحة كورونا (كوفيد - 19) في الحقول والمواقع النفطية التابعة، أخذًا في الاعتبار معايير السلامة التي تعتبرها المؤسسة من أولوياتها.

وأضافت المؤسسة أن المحور الثاني للاجتماع استعرض «الاحتياطي العام للشركة من النفط والغاز، إضافة إلى المعدلات الإنتاج المتوقعة من النفط والغاز الحر والمصاحب للعشر سنوات المقبلة ونشاطات الحفر التطويري والدراسات المكمنية والمعملية وصيانة وإصلاح الآبار والميزانيات المعتمدة بالخصوص ومستهدفات وبرامج الشركة للعام 2020، بالإضافة الى استعراض نتائج العمليات المكثفة لتحسين الإنتاجية للآبار الحالية، التي ساهمت في الرفع من معدل الانتاج خصوصًا في حقل الدفة».

وخُصِّص جانبًا من الاجتماع لعرض نشاط الشركة فيما يخص البرامج الممولة من الميزانية الاستثنائية 2019-2020، حيث عرض مسؤولو الشركة نسب الإنجاز وما تحقق من نتائج مشجعة خصوصًا عمليات صيانة الآبار، التي تحقق من خلالها معدل إنتاج إضافي وصل إلى 8457 برميل في اليوم، بحسب المؤسسة.

كما ناقش الاجتماع المشاريع الصغرى والكبرى، بالإضافة إلى خطط شركة الواحة للإسراع في وضع الحقول الاستراتيجية الأخرى على الإنتاج، التي من أهمها حقلي شمال جالو و«م ن 98» وتطوير بعض التراكيب الصغيرة التي ستساهم في استغلال الغاز والحد من حرقه.

واستعرض مسؤولو شركة الواحة الجهود التي بذلت لصيانة المعدات السطحية المتضررة، والصعوبات والمشاكل التي تحول دون تحقيق الشركة مستهدفاتها في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد.