وزيرة الخارجية التونسية لسيالة: مستمرون في دعم حكومة الوفاق

سيالة ووزيرة الخارجية التونسية سلمى النيفر. (وزارة الخارجية الليبية)

أعربت وزيرة الخارجية التونسية بالإنابة، سلمى النيفر، في اتصال هاتفي مع المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهر سيالة، عن استمرار دعم تونس للمجلس الرئاسي.

وعبرت الوزيرة التونسية عن أملها في إيجاد حل سياسي في ليبيا يؤدي إلى استقرار البلاد على كل الأصعدة، السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وفق ما أكدت وزارة الخارجية لحكومة الوفاق في تدوينة نشرتها عبر صفحتها على «فيسبوك» مساء الثلاثاء.

من جانبه، أكد سيالة ضرورة استمرار التنسيق بين البلدين الشقيقين، وأهمية ذلك في بلورة رؤى موحدة حول القضايا التي تمس البلدين، مطلعًا الوزيرة التونسية على آخر المستجدات في الملف.

ولم تشر وزارة الخارجية التونسية إلى أيّة معطيات حول المكالمة الهاتفية.

ويأتي التشديد الرسمي على دعم حكومة الوفاق في أعقاب إثارة تصريحات رئيس الجمهورية التونسي، قيس سعيد، يونيو الماضي عن الملف الليبي، الكثير من الجدل خلال مؤتمر صحفي بقصر الإليزيه في باريس، على هامش لقائه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال سعيد إن السلطة القائمة في طرابلس تقوم على شرعية دولية، ولكن هذه الشرعية الدولية لا يمكن أن تستمر، وهي شرعية موقتة ويجب أن تحل محلها شرعية جديدة، وفق تعبيره.

وانتقد عدد من السياسيين تصريحات الرئيس التونسي عن «الشرعية الموقتة»، مؤكدين أن حكومة الوفاق هي الشرعية الوحيدة.

المزيد من بوابة الوسط