إردوغان: اتفاقيتا التعاون بين أنقرة وطرابلس ضمنتا حقوقنا في شرق المتوسط

لقاء سابق بين الرئيس التركي رجب إردوغان ورئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج في اسطنبول، 12 يناير 2020 (الرئاسة التركية).

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن دعم بلاده حكومة الوفاق الوطني «ساهم في إفشال خطة احتلال الانقلابي خليفة حفتر العاصمة طرابلس».

وأضاف: «المكتسبات التي تحققت على الأرض، ستكون بإذن الله بشرى لإرساء الاستقرار في عموم ليبيا، واتفاقيتا التعاون العسكري، وترسيم الحدود البحرية بين البلدين المبرمتان بين أنقرة وطرابلس تستحوذان على أهمية بالغة، وبفضل هاتين الاتفاقيتين ضمنت حقوقها في شرق المتوسط ودافعنا عن إخوتنا الليبيين»، وذلك في مقابلة مع مجلة «كريتر» المحلية، ونقلتها وكالة الأناضول التركية.

إخراج المرتزقة
كما دعا الرئيس التركي إلى «ضرورة إخراج المرتزقة الأجانب من ليبيا، ومحاسبة الانقلابيين على الجرائم والمقابر الجماعية التي ارتكبوها».

وأضاف أن «تعزيز قوة ليبيا سياسيا واقتصاديا ستريح منطقة شمال أفريقيا والقارة الأوروبية برمتها»، متابعا: «تركيا أفشلت حسابات الذين يتغذون على الدماء والفوضى من خلال كفاحها الناجح على الأرض والطاولة، تركيا أصبحت اليوم أمل ملايين المظلومين».

دعوة إلى المجتمع الدولي
ودعا إردوغان المجتمع الدولي إلى «الانحياز للحكومة الشرعية ووضع حد للانقلابيين ومحاسبتهم على الجرائم والمقابر الجماعية التي ارتكبوها».

وواصل: «بعض دول الجوار حاولت إضعاف دور تركيا في شرق المتوسط، وأرادوا اغتصاب حقوق تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية، رغم تحذيرنا من ذلك مرارا، وأكدنا لهم عزم تركيا الحفاظ على حقوقها بالمنطقة».

وقال إن «تركيا لا تريد أي توتر في شرق المتوسط، بل ترغب في تقاسم عادل للثروات الكامنة بشكل يستفيد منه الجميع».