مباحثات إيطالية - جزائرية حول الأزمة الليبية في روما

وزير الخارجية الإيطالي لويغي دي مايو ونظيره الجزائري صبري بوقادوم (بوابة الوسط).

أعلن وزير الخارجية الإيطالي لويغي دي مايو أن إيطاليا والجزائر «تتشاطران القلق بشأن الوضع على الأرض في ليبيا والتدخلات الأجنبية» هناك، وما ينعكس بفعل ذلك من «عدم استقرار في المنطقة».

جاء ذلك في مذكرة صدرت عن الخارجية الإيطالية في أعقاب لقاء الخميس بمقرها في روما بين دي مايو ونظيره الجزائري صبري بوقادوم، وفق وكالة «آكي» الإيطالية.

توافق في الرؤى
وذكرت أنه خلال الاجتماع بحث الوزيران «الملفات الثنائية ذات الأهمية الاستراتيجية وبعض القضايا الدولية والإقليمية»، مشيرة إلى «توافق قوي في الرؤى بشأنها، بدءاً من الأزمة الليبية».

وجدد رئيس الدبلوماسية الإيطالية الحديث عن «الحاجة الملحة إلى تعيين ممثل خاص جديد للأمين العام للأمم المتحدة» إلى ليبيا، مشددًا على أن «المسار الوحيد الموثوق للسلام لا يزال هو الاتفاق الشامل بين الليبيين الذي يتم التفاوض عليه تحت رعاية الأمم المتحدة وفي إطار عملية برلين»، مؤكدا أن «الاستقرار في ليبيا ومنطقة الساحل يشكل أولوية استراتيجية لإيطاليا ولأوروبا».

المزيد من بوابة الوسط