نزوح أسر من ترهونة وقصر بن غشير إلى بني وليد

نازحون لدى وصولهم إلى المدخل الشمالي لبني وليد. (بوابة الوسط)

قال نشطاء بمنظمات المجتمع المدني في بني وليد إن عددا من الأسر من ترهونة وقصر بن غشير جنوب طرابلس نزح إلى المدينة، وذلك بالتزامن مع تقدم القوات التابعة لحكومة الوفاق نحو المنطقتين بعد سيطرتها على مطار طرابلس العالمي الذي كانت تتمركز فيه قوات تابعة للقيادة العامة.

وقال مدير مكتب الإعلام بمنظمة وادي دينار للأعمال الخيرية ببني وليد، فرج الشقار، لـ«بوابة الوسط»، اليوم الخميس، إن فريقا تابعا لجمعية الهلال الأحمر فرع بني وليد ومنظمات مدنية وجمعيات خيرية بدأت في توفير السكن لكل العائلات القادمة من مناطق الاشتباكات المسلحة جنوب العاصمة طرابلس.

وذكر الشقار أن جهود أهالي بني وليد مستمرة لاستقبال العائلات النازحة إلى بني وليد، مشيرا إلى أن فريق الرصد والمتابعة لجائحة كورونا بدأ في أخذ العينات من النازحين وتحديد أماكن تواجدهم للحفاظ على سلامة المدينة وخلوهم جميعا من فيروس كورونا المستجد.

وأضاف الشقار أن أعضاء من منظمات المجتمع المدني متواجدون بالمدخل الشمالي لمدينة بني وليد قرب مسجد أبي كعب لاستقبال العائلات النازحة من أجل توفير احتياجاتها.