خارجية الوفاق تستنكر «مجزرة» مزدة وتعد بملاحقة الجناة

مقر وزارة الخارجية بحكومة الوفاق. (صفحة الوزارة على فيسبوك)

أكدت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق، أن «المجزرة البشعة» التي وقعت بمدينة مزدة جنوب غريان أمس، «عمل فردي جبان» قام به بعض الأفراد ولن يمر دون حساب وعقاب.

واستنكرت الوزارة في بيان اليوم، «بأشد العبارات المجزرة» التي راح ضحيتها أكثر من ثلاثين شخصا من المهاجرين غير القانونيين بنغال وجنسيات أفريقية مختلفة، فضلا عن إصابة آخرين، مؤكدة أن هذا العمل «لا تقره شريعة أو قانون».

وتقدمت وزارة الخارجية في بيان اليوم، بأحر التعازي لعائلات الضحايا وحكوماتهم، مؤكدة أن الوزارة تتواصل مع الجهات المعنية لمتابعة ما تتخذه من إجراءات حيال الجناة وتقديمهم للعدالة، لنيل جزائهم علي جريمتهم النكراء ووضع حكومات الضحايا وعائلاتهم في صورة أي تطورات لهذه القضية.

مقتل 30 وإصابة 11 في عملية انتقامية بمنطقة مزدة

وأمس الخميس، أعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني مقتل 30 وإصابة 11 في «عملية انتقامية» بمنطقة مزدة نفذت ضد مهاجرين غير شرعيين.

وأوضحت الوزارة أن هذه الجريمة جاءت «كرد فعل انتقامي على مقتل  المواطن (ي م ع ب ا)، مواليد 1990م ومقيم بمنطقة مزدة، والمشتبه في ضلوعه بالاتجار بالبشر، من قبل مهاجرين غير شرعيين أثناء قيامه بعملية تهريبهم».

المزيد من بوابة الوسط