موسى فكي: لا أحد بريء من الفشل في استمرار المأساة الليبية

رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فكي. (أرشيفية: الإنترنت)

أعرب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي، عن تأثره برؤية الأحداث الجارية في ليبيا، وهي أحد الأعضاء المؤسسين لمنظمة الوحدة الأفريقية، والمبادر الرئيسي في إنشاء الاتحاد الأفريقي، مؤكدا أنه لا أحد بريء من الفشل في استمرار المأساة المثيرة للقلق التي تجري في هذا البلد.

وحمّل فكي في بيان للمفوضية نشره عبر حسابه الرسمي بموقع «تويتر» بمناسبة الذكرى الـ57 لتأسيس الاتحاد الأفريقي، المجتمع الدولي مسؤولية استمرار الصراع في ليبيا وتفاقمه.

وأوضح أن المأساة التي تعيشها ليبيا «تؤثر علينا بشكل بالغ حيث لا أحد بريء من الفشل، بما في ذلك المجتمع الدولي الذي يتحمل مسؤولية هائلة في استمرار هذا الصراع أو حتى تفاقمه».

وقال فكي في كلمة وجهها للأفارقة، إنه «من المؤثر أن نشهد هذه الذكرى وليبيا تعيش مأساة بالغة»، مناشدا القادة الأفارقة أن يكفوا عن انتظار الخلاص من الآخرين.

وتأسست منظمة الوحدة الأفريقية في 25 مايو العام 1963، وهي المسمى القديم للاتحاد الأفريقي، الذي ظل مستخدما حتى العام 2002.

وبالمناسبة قال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، إنه على الرغم من إمكاناتها الاقتصادية الهائلة، ورأسمالها البشري الغني والشبابي والديناميكي، فإن معظم الدول الأفريقية تواجه صعوبات في ضمان رفاه سكانها.

واضاف فكي أن القطاعات الرئيسية في القارة مثل التعليم والصحة والأمن ما زالت تعتمد إلى حد كبير على المساعدات الخارجية، وأصبحت الطائفية والقبلية أكثر تفشيا بسبب الأنظمة متعددة الأحزاب والمبادئ الديمقراطية التي «كانت في كثير من الأحيان منحرفة».

وتابع أنه بدءا من الأزمات المفتوحة، التي يسببها الإرهاب والصراعات بين القبائل والأديان إلى الأزمات التي أعقبت الانتخابات، ما زالت أفريقيا تعاني باستمرار من مشاهد العنف والهشاشة وعدم اليقين بشأن المستقبل.