برلمانية إيطالية معارضة تنتقد غياب الإستراتيجية الحكومية تجاه ليبيا

عضو مجلس الشيوخ الإيطالي من حزب «فوريتسا إيطاليا» ونائبة رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس، ستيفانيا كراكسي. (آكي)

انتقدت عضو مجلس الشيوخ الإيطالي من حزب «فوريتسا إيطاليا» ونائبة رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس، ستيفانيا كراكسي، غياب إستراتيجية حكومية دائما في روما حيال ليبيا، محذرة من غياب الدور الإيطالي في الأزمة الليبية.

وقالت كراكسي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» إن بلادها «ليست جهة فاعلة أو وسيطة في ليبيا، وحكومتنا دون إستراتيجية بشأن ليبيا دائما». لافتة إلى أن «القضية الليبية تجسد التهميش التدريجي لبلادنا على الساحة الدولية وفي منطقة المتوسط​​، وبشكل عام، انخفاض بالقدرة على التأثير في مجال الواقع الأوروبي، وهو ثمرة الصراعات القائمة بين الشركاء في الاتحاد أيضا».

ورأت كراكسي أن الجانب الإيطالي مستمر «بالإعلان عن نوايا حسنة ولقاءات غير مجدية، لا ينبثق عنها سوى قلة وعي الأغلبية والحكومة بعدم الثقل الواضح لموقفنا في ليبيا، وحيث لا نرى إستراتيجية جديرة بهذه التسمية، قادرة على عكس التوجه الحالي وتصحيح أخطاء الماضي».

واعتبرت السيناتورة المعارضة إيطاليا «لسيت جهة فاعلة حازمة على طرف ما» في ليبيا ولا ينظر إليها كوسيط، محذرة من أن ذلك «هو خطأ سندفع ثمنه غاليا!»، مبينة أن «الجهات الفاعلة الليبية لا تعتبرنا في الواقع، أهلا للثقة أو نقطة مرجعية».

وأشارت كراكسي إلى أن ما سلف ذكره، «رائعة فنية نشكر الحكومات الأخيرة عليها، حتى إنني قرأت هذا الصباح، أن رئيس وزراء أسبق أيضا، فطن إلى أنه في هذه السنوات، فقدت إيطاليا الفرصة لتصبح لاعبا ثالثا في مجال الصراع الليبي».

وخلصت سيناتورة (فورتسا إيتاليا) إلى القول: «من المؤسف أننا ننسى الإشارة إلى من هو المخطئ، أي حكومات وقوى سياسية!»، ورأت أنه «استنادا إلى ما تم تأكيده في الماضي، سنبقى بالطبع وكما هي الحال دائما، نفتقر إلى النقد الذاتي بشكل متزايد» وفق ما نقلته «آكي».

المزيد من بوابة الوسط