المؤسسة الوطنية للنفط و«فينترسهال» تؤسسان شركة جديدة للعمليات النفطية

مسؤولي المؤسسة الوطنية للنفط وفينترسهال الألمانية عقب التوقيع على الاتفاقية الجديدة. (المؤسسة الوطنية للنفط)

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، وشركة «فينترسهال المحدودة» تأسيس «شركة السرير للعمليات النفطية»، بعد «تحويل امتيازات» الشركة الألمانية «في حوض سرت إلى اتفاقيات استكشاف ومقاسمة الإنتاج النمط الرابع EPSA4»، وفق بيان أصدرته المؤسسة اليوم الخميس.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط إن شركة «فينترسهال» ستنفذ «أعمال استكشاف على نفقتها وستتحمل نصف تكلفة التطوير»، كما ستقدم نحو «150 مليون دولار لبرامج ومشاريع المسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة»، منوهة بأنه «سيتم نقل العمليات التشغيلية» إلى الشركة النفطية الجديدة «منتصف 2020».

وأوضحت المؤسسة أن هذه العملية تأتي «تنفيذًا لمذكرة التفاهم الموقعة بتاريخ 26 أغسطس 2010 بين المؤسسة الوطنية للنفط وشركة فينترسهال والمعتمدة بموجب قرار اللجنة الشعبية العامة آنذاك (رئاسة الوزراء سابقا) رقم 468 / 2010».

وأضافت أنها وقعت وشركة «فينترسهال» المحدودة «اتفاقيتين للاستكشاف وتقاسم الإنتاج للمنطقتين 91 و107 في حوض سرت» بعد سلسلة من المفاوضات والحصول على الموافقات الحكومية اللازمة.

ونص الاتفاق «على تحويل الامتيازين 96 و97 لشركة فينترسهال المحدودة إلى اتفاقيات استكشاف وتقاسم الإنتاج النمط الرابع بأثر رجعي اعتبارا من يوم 1 يناير 2008. وبذلك، يتم تمديد مدتهما إلى العام 2036 (المنطقة 91، وهي الامتياز 96 سابقا) والعام 2037 بالنسبة للمنطقة 107، وهي (الامتياز 97 سابقا)».

وبموجب الاتفاق ستقوم كل من المؤسسة الوطنية للنفط وشركة فينترسهال المحدودة بإنشاء شركة مشغل مشتركة باسم «شركة السرير للعمليات النفطية». وستشرف شركة «فينترسهال» المحدودة «على تشغيل المنطقتين المشمولتين في العقود بشكل متواصل لفترة انتقالية مدتها ستة أشهر، لتتولى شركة السرير للعمليات النفطية بعد ذلك مهمة تشغيل المنطقتين خلفا لها».

كما ستقوم شركة «فينترسهال» المحدودة بموجب هذه الاتفاقية «على نفقتها بتنفيذ أعمال استكشافية تشمل حفر بئرين في منطقة التعاقد 107 وبئر في منطقة التعاقد 91». كما ستدفع «علاوة توقيع قدرها 100 مليون دولار عن الاتفاقيتين، بالإضافة إلى 50 مليون دولار على مدى عشر سنوات ستخصص كلها لبرامج ومشاريع المسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة التي تديرها المؤسسة الوطنية للنفط».

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله: «تفخر المؤسسة الوطنية للنفط بأنها الحارس الأمين للثروة النفطية أمام الشعب الليبي. ونحن سعداء ببدء فصل جديد من التعاون مع شركة فينترسهال المحدودة، والتي تعمل في حوض سرت منذ العام 1966».

المزيد من بوابة الوسط