لافروف: السياسة الروسية في ليبيا مسؤولة للغاية

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. (الإنترنت)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الخميس، إن السياسة الروسية في ليبيا «مسؤولة للغاية»، مؤكدًا أنه «ليس لها بعد جيوسياسي وتضع المصالح الليبية أولاً».

وقال لافروف في حديث لوكالة الأنباء الإيطالية «آسكنيوز»، على هامش مشاركته في «منتدى المتوسط» بالعاصمة روما، إن نهج روسيا في حل حالات الأزمات، سواء في الشرق الأوسط أو في مناطق أخرى من العالم «يستند دائمًا إلى مبدأ الحوار الوطني الشامل للجميع، الذي يهدف إلى إيجاد حلول وسط، وفق قواعد القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة».

وتابع: «لقد ذكرنا هذا الموقف مرارًا وتكرارًا، حتى في المؤتمرات الدولية حول ليبيا. هدفنا هو مساعدة الليبيين على التغلب على الفوضى التي سقطت فيها بلادهم قبل ثماني سنوات، من خلال التدخل غير المشروع للناتو، واستعادة السلام والأمن اللذين لا غنى عنهما لتحقيق التنمية المستدامة في جميع أنحاء أراضيها».

وأضاف: «لا أعتقد أننا وحدنا، ولكن المجتمع الدولي بأسره يرى مستقبل ليبيا بهذه الطريقة. نحن نعتقد بأن أهم عنصر لتحقيق الاستقرار في الوضع في تلك الدولة الواقعة في شمال أفريقيا وفي منطقة الشرق الأوسط بأسرها هو الكفاح الذي لا هوادة فيه ضد الإرهاب، الذي لا يمكن القضاء عليه إلا من خلال الجهود الجماعية وعلى أساس أحكام ميثاق الأمم المتحدة».

وانطلقت اليوم في العاصمة روما فعاليات «منتدى المتوسط» السنوي الذي تنظمه وزارة الخارجية الإيطالية بحضور المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة والعديد من وزراء خارجية الدول المتوسطية.