العميد جمعة غريبة: اتفقنا مع الجانب التونسي على فتح منفذ رأس إجدير وفق آلية تخدم الجميع

منفذ رأس أجدير. الحدودي مع تونس (الإنترنت)

أكد رئيس اللجنة الليبية المكلف رئيس مصلحة الجوازات والجنسية وشؤون الأجانب بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، العميد جمعة غريبة، الاتفاق مع الجانب التونسي على إعادة فتح منفذ رأس إجدير وفق آلية تخدم الجميع.

وعقدت اللجنة الليبية - التونسية، اليوم الخميس، اجتماعا استمر لأكثر من ساعة بمنفذ رأس إجدير للوقوف على آخر الاستعدادات بين الجانبين لإعادة افتتاح المنفذ ومتابعة الجوانب الفنية من الجهتين ولتحديد النقاط الفنية التي تحتاج إلى جلسات أخرى للمناقشة والبحث بين الجانبين.

وقال العميد جمعة غريبة في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع إن الجانبين التونسي والليبي ناقشا خلال الاجتماع ما جرى الاتفاق بشأنه في الاجتماعات السابقة بين البلدين، بالإضافة للأمور الفنية التي أكد الجانب الليبي ضرورة وضع حل نهائي لها.

وأوضح غربية للصحفيين أن من بين هذه الأمور الفنية التي ناقشها الجانبان «تشابه الأسماء، والكتابة على جوازات السفر، وفتح ممرات أخرى بالمنفذ للمواطنين، وتسجيل السيارات، وأمورا فنية أخرى توصل بشأنها الجانبان لحلول تخدم المسافرين عبر المنفذ».

اقرأ أيضا: «داخلية الوفاق» تعلن إعادة فتح منفذ رأس إجدير

وأكد غريبة أنهم اتفقوا مع الجانب التونسي على معالجة النقطة الخاصة بتشابه الأسماء في اجتماعات لاحقة لأنها تحتاج إلى بعض الوقت لمتابعتها من الجهات المختصة، مشيرا إلى أن الجانب التونسي وعد أيضا بحسم موضوع إلغاء الكتابة على جوازات السفر التي جرى الاتفاق بشأنها في السابق «قريبا لأنه موضوع يحتاج إلى بعض الأمور الفنية».

وأضاف أن الجانبين التونسي والليبي اتفقا كذلك على فتح ممرات أخرى للمواطنين وتسجيل السيارات، منوها إلى أن هناك اجتماعا آخر سيجري بين الجانبين بعد فترة من فتح المنفذ لمتابعة ما جرى الاتفاق عليه وحل المختنقات التي ستواجه الأجهزة الفنية خلال إعادة فتح المنفذ.

وأشار غريبة إلى أن المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، وجه عقب الاجتماع بإعادة فتح منفذ رأس إجدير أمام حركة السفر، بناء على ما جرى في الاجتماع، مشيدا بدور الأجهزة العاملة بالمنفذ لتسهيل الحركة بين ليبيا وتونس.

المزيد من بوابة الوسط