بلدية مصراتة تبلغ وليامز شروطها لاستئناف الحوار السياسي

اجتماع وليامز مع مسؤلين في مصراتة. (بلدية مصراتة)

أبلغ المسؤولون في بلدية مصراتة، خلال اجتماعهم اليوم الثلاثاء، مع نائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للشؤون السياسية، ستيفاني وليامز شروطهم للحوار السياسي الذي تأمل البعثة الأممية أن يستأنف بين الأطراف الفاعلة في الأزمة التي تشهدها البلاد خلال الأيام المقبلة.

وقالت بلدية مصراتة عبر صفحتها على «فيسبوك» إن زيارة وليامز للمدينة «هي الأولى والأهم لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى بلدية مصراتة منذ بداية هجوم» القوات التابعة للقيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر على العاصمة طرابلس في الرابع من أبريل الماضي.

وأضافت أن وليامز عقدت فور وصولها إلى مصراته اجتماعها الأول بمقر المجلس البلدي في الجزيرة ضمن سلسلة اللقاءات التي تستهدف إجراءها داخل البلدية على مدار يومين متتاليين. مشيرة إلى أن اللقاء الأول حضره عضو المجلس الأعلى للدولة عمر أبوليفة فيما «اعتذر بقية ممثلي المدينة بالبرلمان والمجلس الأعلى للدولة عن الحضور لارتباطات مسبقة».

وأوضحت بلدية مصراتة أن اللقاء الأول لوليامز «مستهدف به الجهات الرسمية المنتخبة الممثلة للمدينة». حيث افتتحه عميد المجلس البلدي مصطفى كرواد مرحبًا بالمسؤولة الأممية قبل أن تبدأ وليامز بالحديث مع المشاركين في الاجتماع.

ووفق ما نشره المجلس البلدي فإن وليامز أكدت في كلمتها خلال الاجتماع « على استمرار البعثة في عملها من داخل ليبيا، وأن رئيسها غسان سلامة «بصدد تجميع رأي دولي جديد حول ليبيا، واضعًا في اعتباره فشل الحل العسكري، وأن الحوار السياسي والتوافق الليبي هو المخرج الوحيد للحل في ليبيا، وأن زيارتها تأتي في إطار التشاور».

ونوهت بلدية مصراتة وفق ما نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك» إلى أن «الحضور أكدوا على ذلك بشرط استبعاد الحل العسكري والمدعو حفتر من أي حوار مستقبلي»، وشددوا على «أهمية العمل على إيقاف التدخل الخارجي».

كما أكد الحضور لوليامز «على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الترتيبات الأمنية والإصلاحات الاقتصادية التي يُعول عليها في إتاحة الفرصة لقيام الدولة المدنية، وفرصة أكبر في الملتقى الجامع للخروج بحكومة وحدة وطنية تُلحق بانتخابات وفق قاعدة دستورية».

وأشارت بلدية مصراتة إلى أن وليامز اختتمت الاجتماع «بالإشادة بدور المدينة في مكافحة الإرهاب، مؤكدة على المزيد من المشاورات وصولاً إلى حل الأزمة، بعيداً عن الحل العسكري، وبما يؤدي إلى الاستقرار وتحقيق مصالح الجميع».

ونوهت بلدية مصراتة إلى أن نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للشؤون السياسية ستيفاني وليامز «ستُجري عدة لقاءات مع عدة مكونات بالبلدية، وذلك في إطار التشاور واستطلاع الأراء بما يمكن من بلورة ما يخدم مصلحة الوطن».