البعثة الأممية تعرب عن قلقها إزاء استمرار «أعمال العنف بين المجتمعات المحلية في مرزق»

أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن قلقها إزاء «استمرار أعمال العنف بين المجتمعات المحلية في مرزق، والتي أسفرت في الأيام القليلة الماضية عن مقتل ما يزيد على 20 شخصا وإصابة الكثيرين»، مشددة على أن «الهجمات العشوائية تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وقد ترقى إلى جرائم حرب».

كما أعربت، في بيان اليوم، «عن قلقها إزاء التقارير التي تفيد باستمرار أعمال العنف في مرزق»، خاصة بعد تعرض المدينة لعدد من الضربات الجوية أمس أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من المدنيين.

وقتل نحو 42 شخصا وجُرح أكثر من 60 مدنيا في مرزق جنوب ليبيا، مساء أمس الأحد، جراء ضربات جوية استهدفت مقرا حكوميا وسط المدينة، وفق «فرانس برس»، فيما تحدثت حكومة الوفاق الوطني عن عشرات القتلى والجرحى من المدنيين.

المسماري يتهم حسن موسى بالهجوم على مرزق «للتشويش على تقدمات الجيش في طرابلس»

ودعت الأمم المتحدة، خلال البيان، «السلطات إلى التحقيق في التصعيد الأخير في مرزق وتقديم المسؤولين عن هذه الجريمة إلى العدالة بما يتفق وسيادة القانون»، موضحة أنها تتواصل مع جميع الأطراف في مرزق من أجل «الوقوف على الحقائق».

فيما كررت البعثة دعوتها إلى هدنة تبدأ مع حلول عيد الأضحى المبارك.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط