سيالة يطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته تجاه «العدوان على طرابلس»

وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة، ورئيس مجلس الأمن الدولي غوستافو ميزا كوادرا، (أرشيفية : الإنترنت)

طالب وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة، رئيس مجلس الأمن الدولي غوستافو ميزا كوادرا، بضرورة «تحمل مجلس الأمن مسؤولياته تجاه ما يجري من أحداث وعدوان على العاصمة طرابلس»، وفق بيان للوزارة اليوم.

وأضاف «سيالة»، في رسالة وجهها إلى رئيس المجلس، أن «التصعيد» الذي تقوم به قوات الجيش التابعة للقيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر، «وقصفها للمنشآت المدنية من مطارات وغيرها والتي كان آخرها مستشفى ميداني بمدينة السواني جنوب العاصمة طرابلس، يعد انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي وقانون حقوق الإنسان».

كما أكد أنه في الوقت الذي يسعى فيه المجلس إلى وقف الحرب، فإن «قوات حفتر تواصل قصفها للمنشآت المدنية مدعومة من دول أجنبية».

وتشهد ضواحي العاصمة طرابلس، مواجهات مسلحة بين قوات الجيش التابعة للقيادة العامة، والقوات التابعة لحكومة الوفاق، منذ الرابع من أبريل الماضي، مما أدى لسقوط أكثر من ألف قتيل ومئات الجرحى، وعشرات الآلاف من النازحين، وفق منظمات حقوقية عالمية.