الجزائر تدعو إلى كشف الضالعين في جريمة استهداف مركز تاجوراء

آثار القصف الجوي الذي استهدف مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء. (وزارة الداخلية الليبية)

استنكرت الجزائر بشدة جريمة استهداف مركز إيواء المهاجرين غير الشرعيين في تاجوراء بضواحي العاصمة الليبية طرابلس مساء أول أمس الثلاثاء، داعية إلى كشف الفاعلين عن «الاعتداء السافر».

واعتبرت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية في بيان لها، اليوم الخميس، استهداف مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء «جريمة نكراء تدينها الجزائر بقوة».

وطالبت الجزائر «بتحديد المسؤوليات وكشف الفاعلين وكل الضالعين في هذا الاعتداء الدموي السافر الذي خلف العديد من الضحايا من بين المهاجرين الأبرياء».

وشددت الحكومة الجزائرية على «الضرورة الملحة للعودة، دون أجل، إلى مسار الحوار الشامل بين كل الأطراف الليبية للخروج من الأزمة،.... التوصل إلى حلول توافقية تضمن سيادة ليبيا وانسجام شعبها وبناء دولة المؤسسات والقانون في البلاد».

وارتفعت حصيلة عدد قتلى الغارة الجوية التي استهدف مركزًا لإيواء المهاجرين غير الشرعيين في تاجوراء إلى 60 شخصًا، إضافة إلى إصابة 77 آخرين، وفق وزارة العدل بحكومة الوفاق الوطني.

المزيد من بوابة الوسط