دومة يطالب بتقديم طلب إلى الجامعة العربية لتسلم هانيبال القذافي من لبنان

عضو مجلس النواب مصباح دومة . (بوابة الوسط)

طالب عضو مجلس النواب، مصباح دومة، بأن تقدم ليبيا طلبًا إلى جامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة بتسلم هانيبال القذافي من لبنان دون قيد أو شرط، وذلك على خلفية أزمة نزع عناصر حركة أمل اللبنانية العلم الليبي من مقر انعقاد القمة الاقتصادية في بيروت.

وقال في تصريحات إلى «بوابة الوسط» اليوم الإثنين: «المعاملة بالمثل وفق القوانين والأعراف الدبلوماسية مع الجمهورية اللبنانية»، مشيرًا إلى أن «معرفة حقيقة اختفاء موسى الصدر حق لكل لبناني، وهذا يكون بالأطر القانونية المتعارف عليها دوليًا».

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي صورًا ومقاطع فيديو تظهر عناصر تابعة لحركة أمل، وقد قامت بنزع علم ليبيا من موقع انعقاد القمة العربية الاقتصادية والتنموية في بيروت.

وأعلنت وزارة الخارجية في حكومة الوفاق، في وقت سابق، عدم مشاركة ليبيا على أي مستوى في القمة العربية التنموية الاقتصادية، منوهًة إلى أنه «مقعد دولة ليبيا سيكون شاغرًا».

اقرأ أيضًا: مغردون لبنانيون يستنكرون إهانة العلم الليبي: «بلطجة من عناصر ميليشيا طائفية»

ورأى دومة أن «إهمال الجمهورية اللبنانية في العمل على كشف الحقائق لا يبرر لخارجين عن القانون التعدي على علم ليبيا وإنزاله في مكان انعقاد مؤتمر القمة العربية الاقتصادية والتنموية في بيروت»، مؤكدًا أنه «رمز الاستقلال لكل الليبيين».

وأعاد النائب التذكير بـ«تصريحات شقيقة الصدر التى ادعت منذ عشرين سنة بأن في حوزتها معلومات استخباراتية بأنه على قيد الحياة»، مشيرًا إلى «زيارة رئيس الوزراء اللبناني الراحل الحريري إلى ليبيا في العام 2000 وتشكيل لجنة أمنية مشتركة وافقت حينها ليبيا عليها ورفضها البرلمان اللبناني».

واستنكر المجلس الأعلى للدولة، أمس الأحد، إهانة حركة أمل علم الدولة الليبية، مطالبًا وزارة الخارجية بتجميد العلاقات الدبلوماسية بين البلدين

وكان لبنان، دعا ليبيا إلى حضور القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية، المزمع عقدها يومي 19 و20 من يناير الجاري، في العاصمة بيروت، إلا أن قوى سياسية لبنانية احتجت على دعوة ليبيا للمشاركة في القمة.

وأبدى المرجع الشيعي الشيخ عبدالأمير قبلان احتجاجه على توجيه الدعوة إلى ليبيا للمشاركة في القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية المزمع عقدها في بيروت. وأكد في بيان قبل يومين على «الثوابت الوطنية في متابعة قضية خطف الإمام المؤسس السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والإعلامي عباس بدر الدين».

المزيد من بوابة الوسط