بوقعيقيص تنشر صورة على صفحتها قبل اغتيالها قد تقود إلى قاتليها

نشرت المحامية المغدورة سلوى بوقعيقيص صورة على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قبل اغتيالها بقليل تظهر سيارة ينزل منها بعض المسلحين أمام منزلها في بنغازي وتحمل راية أنصار الشريعة، وهي الصورة التي قد تقود للكشف عن قاتليها.

واغتيلت مساء الأربعاء المحامية وعضو المجلس الانتقالي السابق سلوى بوقعيقيص على يد جهة مجهولة.

وأفاد حارس المنزل في شهادته لمحضر الشرطة بأن خمسة أشخاص، أربعة ملثمين وواحد غير ملثم، دخلوا عليه وسألوا عن ابن سلوى وائل، فأخبرهم بأنه غير موجود، فقاموا بإطلاق الرصاص على رجله فأصيب وسقط أرضًا.

وأضاف الحارس "أكملوا طريقهم إلى داخل البيت وسمعت دوي طلق ناري".

ومن خلال الكشف على جثمان المحامية سلوى بوقعيقيص وجد أنها أصيبت بطلق ناري قاتل في منطقة الرأس، وطعنت عدة طعنات فى جسدها.

ويذكر أن عصام الغرياني (زوج الشهيدة سلوى) والعضو المنتخب أخيرًا للمجلس البلدي بنغازي لايزال مفقودًا حتى الآن.