السفارة الإيطالية عن اشتباكات طرابلس: العمليات العسكرية لا يمكنها أن تجلب السلام أو المصالحة

علقت السفارة الإيطالية في ليبيا، على الاشتباكات الدائرة التي تشهدها مناطق جنوب شرق العاصمة طرابلس، مؤكدة أن «العمليات العسكرية لا يمكنها أن تجلب السلام أوالمصالحة والتي تتطلب بدلاً عن ذلك الحوار والتفاهم المتبادل».

وأكدت السفارة في تغريدة عبر حسابها على موقع «تويتر» اليوم الاثنين، وقوفها إلى جانب أهل طرابلس، الذين «يواجهون تجدد العنف في شوارع عاصمتهم الجميلة» مقدمة تعازيها إلى أسر الضحايا ومتمنية الشفاء العاجل للمصابين جراء هذه الأحداث.

وقالت السفارة «نقف إلى جانب أهل طرابلس حيث إنهم يواجهون تجدد العنف في شوارع عاصمتهم الجميلة. ونتقدم بتعازينا إلى أسر الضحايا ، بينما نتمنى الشفاء العاجل لجميع من جُرح وأصيب. العمليات العسكرية لا يمكنها أن تجلب السلام أو المصالحة والتي تتطلب بدلاً عن ذلك الحوار والتفاهم المتبادل».

ونفت السفارة أن يكون السفير جوزيبي بيرون قد غادر طرابلس نتيجة التوتر الأمني المتصاعد منذ أمس الأحد، واصفة ما تردد في هذا الشأن بـ«الأخبار المزيفة التي تصرف الانتباه عن القضايا المهمة»، مؤكدة أن السفير بيروني «في أجازة قبل اندلاع الاشتباكات».

وقالت السفارة في تغريدة أخرى عبر حسابها على «تويتر» ردًا على هذه الشائعات: «المزيد من الأخبار المزيفة التي تصرف الانتباه عن القضايا المهمة. السفير بيروني خارج البلاد في إجازة قبل اندلاع هذه الاشتباكات، والسفارة الإيطالية في طرابلس لا تزال تعمل بكامل كفاءتها».

وتصاعدت حدة التوتر الأمني في ضواحي جنوب شرق العاصمة طرابلس، إلى اشتباكات عنيفة منذ فجر اليوم الاثنين، أسفرت عن سقوط 5 قتلى و27 جريحًا موزعة على 4 مراكز صحية بالعاصمة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني.

المزيد من بوابة الوسط