الخطوط الليبية ترد على اتهامات بعدم نقل حجاج ليبيين إلى الأراضي المقدسة

الخطوط الجوية الليبية. (أرشيفية: الإنترنت)

نفت شركة الخطوط الجوية الليبية أنباء متداولة في بعض وسائل الإعلام وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي حول عدم نقل الشركة مجموعة من الحجاج الليبين إلى المملكة العربية السعودية خلال يومي الجمعة والسبت (17 و18 أغسطس الجاري)، واصفة هذه الأنباء بـ«الملفقة»

وحذر بيان صحفي، صادر عن الشركة وتلقت «بوابة الوسط» نسخة منه، كل مَن يحاول الإساءة لسمعة الخطوط الجوية الليبية والزج باسمها في خلافات لا علاقة لها بها ولا تتحمل أي مسؤولية عنها، وأنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية ضد تلك الجهات بما يحافظ على سمعتها ويحمي حقوقها.

وقالت الشركة إنها قامت بتشغيل رحلتين إضافيتين خصيصًا للحجاج أصحاب التأشيرات الحرة وعلى حسابهم الخاص يوم الثلاثاء 14 أغسطس الجاري، في محاولة من الشركة مساعدة جميع الركاب القاصدين الأراضي المقدسة الذين يحملون تأشيرات الحج اللازمة لدخول المملكة العربية السعودية، وأقلعت الرحلتان بعدد ركاب يقل عن قدرتهما الاستيعابية بسبب عدم وجود العدد الكافي، حيث أقلعت الرحلة الأولى بعدد 175 راكبًا والثانية 210 ركاب من أصل 257 راكبًا لكل طائرة

وأوضح البيان، أن الإدارة التجارية بالشركة تلقت يوم الخميس الماضي، 16 أغسطس، طلبًا شفويًّا من إحدى الوكالات السياحيةمفادة تشغيل رحلة إضافية لصالح الوكالة لنقل مجموعة من الحجاج الملتزمة معهم، وهو طلب جاء بعد انتهاء موسم الحج الفعلي، الذي سبق للشركة أن تحصلت على تصاريحه اللازمة من السلطات السعودية المختصة قبل بداية موسم الحج، الأمر الذي تعذر معه تلبيه الطلب الذي يحتاج تنفيذه مخاطبة السلطات السعودية على مستوى رسمي عالٍ للحصول على استثناء خاص وذلك لانتهاء الموعد الرسمي المحدد لإغلاق الأجواء السعودية أمام جميع الرحلات الدولية الناقلة للحجاج

وأشارت الخطوط الجوية الليبية إلى أنها قامت بتشغيل أربع رحلات عارضة يومي الجمعة 17 أغسطس والسبت 18 أغسطس لصالح المجلس الرئاسي بعد حصوله على إذن السلطات السعودية على مستوى حكومي رفيع، وذلك لنقل عدد إضافي من الحجاج من بينهم حجاج من أصحاب التأشيرات الحرة بعد موافقة المجلس الرئاسي على ضمهم.