ويليامز تبحث مع السفير الإسباني التطورات السياسية والاقتصادية في ليبيا

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إن نائبة رئيس البعثة للشؤون السياسية ستيفاني ويليامز، بحثت خلال لقائها بمقر البعثة في طرابلس، مع السفير الإسباني لدى ليبيا، فرنشيسكو دي ميغيل، آخر التطورات السياسية والاقتصادية في ليبيا، بحسب تغريدة عبر حسابها على موقع «تويتر».

وكان سفير إسبانيا لدى ليبيا فرنشيسكو دي ميغيل، التقى في وقت سابق اليوم عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبدالسلام كاجمان، بديوان رئاسة الوزراء للنظر في عمق العلاقات الليبية -الإسبانية، وتأكيد أهمية تفعيل الاتفاقات الموقَّعة بين البلدين.

وقالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء إن كاجمان أكد للسفير فرنشيسكو دي ميغيل، دور دعم إسبانيا حكومة الوفاق الوطني، ودعم فرص الاستقرار في ليبيا، وشدد على أهمية دور إسبانيا في معالجة ظاهرة الهجرة، والخطوات التي أنجزتها في هذا الملف.

وأعرب السفير الإسباني عن استعداد بلاده للتعاون مع ليبيا في مختلف المجالات، خاصة في المجالين الأمني والاقتصادي، ونقل الخبرات وتدريب الكوادر في الكثير من المجالات، مؤكدًا عودة السفارة إلى طرابلس في وقت قريب.

كما التقت نائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للشؤون السياسية ستيفاني ويليامز كلاً من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق عمر الكبير، لمتابعة التقدم المحرز على صعيد حزمة الإصلاحات الاقتصادية المزمع تطبيقها في ليبيا.