الجمالي لـ«بوابة الوسط»: الانتخابات يجب ألا تكون رهينة الدستور.. وصناديق الاقتراع الحل الأمثل

 

قال مبعوث الأمين العام لجامعة الدول العربية لدى ليبيا، صلاح الدين الجمالي، إن الجامعة تدعم المبادرة الأممية، مشيرًا إلى أن الحل الأمثل للشعب الليبي هو إجراء انتخابات بأسرع وقت.

وأوضح الجمالي في تصريح خاص إلى «بوابة الوسط» الأحد، أن الانتخابات يجب ألا تكون رهينة الدستور أو أي شيء آخر، ويجب التوجه إلى صناديق الاقتراع لأنها الحل الأمثل.

وتابع: «خلال لقائي شخصيات ليبية مختلفة من سياسيين وشيوخ وأعيان وغيرهم كان هناك عديد المبادرات، ولاحظت أن الانتخابات هي الحل الوحيد المتفق عليه من جميع الأطراف الداخلية والخارجية».

وكان المبعوث العربي، قال في تصريحات صحفية في وقت سابق اليوم: «إن التحجج بالأوضاع الأمنية أو بعدم وجود دستور، أمور يمكن معالجتها، وإجراء الانتخابات أمر مصيري لليبيا وللمنطقة» .

وأوضح الجمالي لـ«بوابة الوسط» أن «أي دستور في العالم قابل للتعديل ليتلاءم مع مطالب المرحلة»، مطالبًا الشعب الليبي بالتوجه لصناديق الاقتراع.

وقال: «هناك دساتير ليبية سابقة ممكن الاستفادة منها، أيضًا لدينا الاتفاق السياسي المعترف به دوليًّا إلى أن يتم الاتفاق على مشروع الدستور المقدَّم من الهيئة، وبهذا لا نجعل الخلاف الحالي حول المسوَّدة سببًا لتعطيل العملية السياسية في ليبيا».

وأضاف الجمالي قائلاً: «إن التدخل الخارجي في الشأن الليبي كان سببًا رئيسيًّا في تفكيك الجيش والأجهزة الأمنية، ولم يسهم في إسقاط النظام فقط بل أسقط الدولة بالكامل».

ونوه إلى تأكيدات الأمين العام للجامعة على رفض التدخل في الشأن الليبي، وضرورة الحفاظ على وحدة ليبيا وترك الشأن الليبي لليبيين.

وعبَّر الجمالي عن تأييده أية مبادرة لحل الأزمة الليبية، لكنه قال: «يجب أن تكون تلك المبادرة متفقًا عليها من جميع أطراف النزاع حتى تلقى النجاح».

المزيد من بوابة الوسط