أبناء جمعة الأسطى: والدنا خطف بقوة السلاح ونشكك في تحويله للنيابة

أكد أبناء مدير عام قناة «العاصمة» الفضائية سابقًا جمعة الأسطى، أنَّ والدهم خُطف بقوة السلاح من بيته بمنطقة حي الأندلس بالعاصمة طرابلس، مشيرًا إلى أنهم يشككون بصحة الأخبار التي تقول إن جمعة الأسطى «سيحال إلى النيابة».


وطالب أبناء جمعة الأسطى في بيان أصدروه السبت «المجموعة التي خطفته بضرورة إخلاء سبيل والدنا جمعة الأسطى وسلامة حياته»، كما طالبوا المجلس الرئاسي ووزارة الداخلية باتخاذ ما يلزم كونهم «مسؤولين قانونًا».

وقال أبناء الأسطى أنهم «تقدموا بشكوى رسمية لسلطة الادعاء العام مفصلة وبكل الوقائع التي حصلت»، مشيرين إلى أنَّه «لايوجد أي بلاغ بحق والدهم أو حتى إخبار رسمي أو دليل أو سند قانوني لاتهمامه».

يذكر أنَّ قناة «العاصمة» الفضائية قالت عبر صفحتها الرسمية بموقع «فيسبوك»، الثلاثاء الماضي، إن «الهادي عوينات ومحمد البكباك» من كتيبة ثوار طرابلس هما مَن قاما بخطف جمعة الأسطى مدير عام قناة «العاصمة» الفضائية سابقًا بطرابلس.

ونشرت قناة «العاصمة» الفضائية في خبر عاجل على صفحتها الرسمية بموقع «فيسبوك» ليل الاثنين الماضي: «جرى إطلاق سراح أشقاء السيد جمعة الأسطى، وهو لايزال محتجزًا لدى المدعو الهادي عوينات ومحمد البكباك».

وأعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الثلاثاء الماضي، عن قلقها «البالغ إزاء الاعتقال التعسفي للسيد جمعة الأسطى» من منزله في طرابلس، مشيرة إلى قلقها أيضًا كون الأسطى «يعاني من مشاكل في القلب».

وقالت البعثة في بيان مقتضب نشرته على حسابها بـ«تويتر»، مساء الثلاثاء، «ينبغي إطلاق سراح السيد الأسطى فورًا أو تقديم الأساس القانوني لاحتجازه ومثوله أمام سلطة قضائية».

المزيد من بوابة الوسط