ناطق بـ«محلي تاورغاء» يستنكر إطلاق النار لإرهاب العائدين إلى البلدة

استنكر الناطق الإعلامي لمكتب الشؤون الاجتماعية بالمجلس المحلي تاورغاء عبدالسلام محمد، إقدام «بعض المسلحين» على «إطلاق النار في الهواء لإرهاب العائلات العائدة إلى تاورغاء، ومنعها من التقدم نحو بلدتهم».

وأوضح محمد في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط» اليوم الأحد، من قرارة القطف قرب بني وليد، أن «هناك جزءًا كبيرًا من العائلات تقدم في الاتجاه نحو بوابة الـ 14 الواقعة بين تاورغاء والهيشة على أمل أن تنفرج الأزمة ويسمحوا لهم بالدخول إلى مدينة تاورغاء»، مضيفًا:« في الطريق إلى البوابة الـ14 وقبلها بحدود 7 كيلو مترات تقريبًا هناك مجموعة مسلحة قامت بوضع سواتر ترابية لمنع الأهالي من التقدم وعند وصول الأهالي إلى تلك المنطقة تفاجأوا بتلك المجموعات تقوم بإطلاق النار في الهواء ما أدى إلى خلق حالة من الذعر بين العائلات خاصة أن أغلبيتهم من النساء والشيوخ».

وحول وضع الأهالي العالقين في منطقة قرارة القطف قال محمد «إن الوضع سيء جدًّا خاصة أن المنطقة لا يوجد بها خدمات صحية وإمكانياتها ضعيفة جدًّا» مضيفًا أيضًا أن «المجلس المحلي يحاول دعم الأهالي بالمواد الغذائية الأساسية كالماء والطماطم والدقيق والزيت ويقوم الأهالي بصنع وجباتهم على الحطب».

ولا يزال أهالي تاورغاء على أمل تمكينهم من إكمال رحلة العودة إلى مدينتهم في إطار تنفيذ اتفاق المصالحة مع مصراتة، الذي بناء عليه حدد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الأول من فبراير موعدًا لعودة الأهالي إلى تاورغاء.

كلمات مفتاحية