البحرية الليبية تنفي غرق 90 مهاجرًا قبالة زوارة

نفى الناطق باسم القوات البحرية الليبية العميد بحار أيوب قاسم، ما ذكرته المنظمة الدولية للهجرة بشأن 90 مهاجرًا غير شرعي قبالة منطقة زوارة، داعيًا المنظمات الدولية إلى الإفصاح عن تفاصيل تلك الواقعة وكيفية انتشال الجثث ونقلها من الشواطئ الليبية.

وقال قاسم في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الجمعة، إن حرس السواحل قام بإرسال دوريات متعاقبة منذ مساء الأمس الخميس حتى مساء الجمعة، للبحث عن قارب المهاجرين غير الشرعيين أو آثار قارب محطم أو ناجين أو جُثث، دون جدوى حتى الآن.

وأشار إلى أن الدوريات قامت بتمشيط المنطقة حتى الحدود الغربية وفي عمق البحر، قائلًا: «لا توجد أية آثار أو جثث، وهذا الإعلان يعتبر جزءًا من الحملة على ليبيا وجعلها دائمًا في صدارة المشهد الإعلامي فيما يتعلق بالهجرة غير الشرعية ومعاناة المهاجرين، والمتاجرة بالمواطن الأفريقي والمقامرة بحياته».

اقرأ أيضًا.. المنظمة الدولية للهجرة: غرق 90 مهاجرًا قبالة السواحل الليبية

وأردف: «حوادث تحطم قوارب على متنها المهاجرين غير الشرعيين تزايدت بشكل مأساوي ومخيف طيلة السنوات الأربع الماضية، بعد ظهور المنظمات الأجنبية غير الحكومية وتواجدها شبه الدائم وبإصرار وتحدي للسيادة الليبية ولسلطة إنفاذ القانون في البحر والمياه الليبية»، لافتًا إلى أن «أية ضحايا يفقدون في البحر قبالة المياه الليبية تتحمل مسؤوليته بالدرجة الأولى المنظمات الدولية غير الحكومية، لأنها شجعت المهاجر غير الشرعي على المجازفة بحياته وشجعت المهربين بإرسال مزيد من المهاجرين غير الشرعيين في قوارب الموت المزدحمة والمتهالكة ولا توجد بها أية مواصفات للأمن والسلامة».

وحمّل الناطق باسم القوات البحرية الليبية المسؤولية لـ«المجتمع الدولي ومنظماته وأوروبا»، الذين قال إنهم «تخلوا عن مسؤولياتهم الإنسانية والقانونية بمكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، للحدّ من المتاجرة بالبشر واستغلال المواطن الأفريقي سواءً في موطنه أو في مسارات العبور المختلفة أوعند وصوله إلى دول المقصد».

ونقلت وكالة «فرانس برس»، في وقت سابق، عن الناطقة باسم المنظمة الدولية للهجرة أوليفيا هيدون، أن حوالى 90 مهاجرًا يُعتقد أنهم لقوا مصرعهم الجمعة حين غرق مركبهم في ساعة مبكرة الجمعة قبالة سواحل زوارة.

وخلال السنوات الخمس الماضية لقي أكثر من 16 ألف شخص حتفهم في رحلات العبور المحفوفة بالمخاطر إلى أوروبا، بحسب أرقام المنظمة الدولية للهجرة. ومن دون احتساب ضحايا مأساة الجمعة، قضى 247 من المهاجرين واللاجئين غرقًا في البحر المتوسط منذ مطلع العام، مقارنة بـ245 في الشهر الأول من عام 2017.