صيانة مستوصف في زليتن بعد 12 عامًا خارج الخدمة

أعلنت بلدية زليتن، اليوم الثلاثاء، عن تواصل أعمال الصيانة في مستوصف رومايا الذي توقف عن العمل منذ العام 2005.

وقال عضو الإعلام بالبلدية، عبدالرحيم أبوعائشة، لـ«بوابة الوسط»، إن أعمال صيانة المستوصف رومايا انطلقت منذ نهاية أغسطس الماضي، مشيرًا إلى اتفاق بين المجلس البلدي بزليتن وشركة الأشغال العامة على الانسحاب من المشروع وتكليف لجنة لاستكماله.

وجرى إنجاز 95% من أعمال السباكة الداخلية والربط بالشبكة الخارجية، و90% من أعمال التمديدات الكهربائية وتركيب علب المفاتيح والبرايز والمجمعات وصناديق المفاتيح الرئيسة، وفق تقرير اللجنة.

ونقل أبوعائشة عن تقرير اللجنة قوله إنه جرى استكمال أعمال فك وإزالة سيراميك الحوائط بالكامل، وتهيئة المكان لقبول العمل الجديد، وتركيب حلوق الأبواب والنوافذ الرخامية، وإنجاز 50% من أعمال الصباغة الداخلية للحوائط والأسقف المتضررة.

وأشار إلى تجهيز 90% من غرفة الحارس مع بناء حمام خارجي موقت، منوها إلى تنفيذ الكهرباء، والمحارة، وتركيب الأبواب، والنوافذ، وتكسية الأرضيات وأعمال السباكة للحمام شاملة حفر خزان صرف صحي بسعة 2.5 متر مكعب تقريبًا خاص بالحمام.

ونوه إلى توريد بعض مواد البناء اللازمة من طلاء ومواد صحية وكهربائية وسيراميك الحوائط والأرضيات والرخام والـ بي في سي، وهذه المواد تمثل 80% من المواد المطلوبة لانتهاء العمل.

يشار إلى أن الجهة المالكة مشروع مستوصف رومايا هي قطاع الصحة بزليتن، وأن الجهة الممولة هو المجلس البلدي بزليتن.