أبوبكر بعيرة: دعوى سيف القذافي كيدية لا أساس لها من الصحة

اعتبر عضو مجلس النواب عن بنغازي، أبوبكر بعيرة، أن الدعوى المرفوعة ضده من قبل سيف الإسلام القذافي «كيدية لا أساس لها من الصحة أصلاً»، مشيرًا إلى أن ادعاء محامي سيف القذافي بتقديم اعتذار لهم «هو افتراء سافر».

وقال أبوبكر بعيرة في رده على الرسالة التي نشرها محامي سيف القذافي بالخصوص أمس: «من قال إن شهادة سيف مزورة هي وسائل الإعلام البريطانية التي أكدت أن سيف كان يستأجر شخصًا أوروبيًّا مقابل 4000 جنيه استرليني في الشهر، يقوم بحل واجبات سيف وكتابة البحوث له».

وأضاف: «سيف القذافي، بعد صدور الحكم رقم 630/2012 عليه بالإعدام، يعتبر معدوم الأهلية ولا يحق له رفع قضايا لا ضدي ولا ضد غيري».

ولفت بعيرة إلى أن هناك أطرافًا اتصلت به لـ«محاولة حل الموضوع سلميًّا يشهدون على ذلك، فقد طلب محامو سيف اعتذارًا، وكان ردي عليهم أنه لا يوجد ما ينبغي أن أعتذر عنه، مع ترحيبي بأن تتم تسوية هذا الأمر خارج القضاء».

ورأى النائب أبوبكر بعيرة أن من حق كل من «لحق به ضرر من تهديدات سيف أيام حكم والده، خاصة من تضرروا من جراء الرتل الذي ساقه سيف لتدمير مدينة بنغازي، من حقهم جميعًا، أن يلاحقوا سيف ومن معه، لدى القضاء المحلي والقضاء الجنائي الدولي على ما لحق بهم من أضرار».

وقال أبوبكر بعيرة: «إن الأمر معروض الآن على القضاء، وسوف يصدر بخصوصه حكم في نهاية الشهر المقبل، وأنا واثق تمامًا من نزاهة القضاء الليبي في ضوء الوقائع التي تحكم هذا الأمر».

وأشار بعيرة إلى أنه «من المؤسف لمَن يرغب في العودة لحكم ليبيا من جديد أن يبدأ بحملة تصفية حسابات حتى وهو لا يعرَف له مكان، ومطارد من قبل المحكمة الجنائية الدولية على ما ارتكبه من جرائم».

ونشرت «بوابة الوسط»، اليوم الخميس، رسالة محامي سيف الإسلام القذافي حول الدعوى المرفوعة ضد النائب أبوبكر بعيرة.

المزيد من بوابة الوسط