«دفاع الوفاق» تدين حادثتي الأبيار ودرنة

أعربت وزارة الدفاع التابعة لحكومة الوفاق الوطني عن ألمها واستيائها من الجرائم الآثمة والأحداث الأليمة التي وقعت خلال الأيام الماضية، وأدت إلى وقوع العشرات من الضحايا في كل من الأبيار ودرنة.

ودعت الوزارة، في بيان على صفحتها الرسمية بـ «فيسبوك» اليوم الجمعة، إلى «تقديم مرتكبي هذه الجرائم إلى الجهات القضائية والأمنية المختصة، كي يلاقي الجناة جزاءهم العادل، وفق ما نص عليه القانون حتى لا تتكرر مثل هذه الجرائم المرفوضه شرعًا وعرفًا وقانونًا».

كما تقدَّمت الوزارة بالتعازي، وأعلنت تضامنها الكامل مع أهالي وذوي الضحايا الأبرياء.

وكان مصدر أمني أكد، لـ «بوابة الوسط» الجمعة، العثور على 36 جثة في طريق مصنع الإسمنت بين بلدة الأبيار ومدينة بنغازي، مشيرًا إلى أن الجثث نُـقلت إلى مركز بنغازي الطبي لعرضها على الطبيب الشرعي. وكلف القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، المدعي العام العسكري بالتحقيق في الأمر.

وشنت مقاتلات مجهولة عشر غارات جوية، مساء الاثنين، استهدفت أماكن حيوية بمرتفعات منطقة «الفتايح» في درنة، أسفرت عن مقتل 17 شخصًا، معظمهم من النساء والأطفال. ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الحادث، في وقت يعتقد شهود العيان بأنَّه طيران أجنبي، حيث لا يمتلك الطيران الليبي القدرة على توجيه ضربات جوية ليلية.

 

المزيد من بوابة الوسط