منظمات ليبية وعربية تشارك في ملتقى حول الحقوق الثقافية والرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة

تقام فعاليات الملتقى العربي الدولي للحقوق الثقافية والرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة بالعاصمة التونسية في الفترة من 25 ـ 27 أكتوبر الجاري.

ويعقد الملتقى تحت إشراف وزارة الثقافة التونسية وبدعم من المفوضية السامية لحقوق الإنسان، وبالشراكة مع مركز طرابلس الدولي لتأهيل وتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة وجمعية الأمل اللبنانية، ومشاركة الاتحاد الدولي للمحافظة على التراث والمرصد الوطني للصحفيين بتونس ومنظمة آمالنا للإعلام والتنمية الشاملة، ومقرها العاصمة طرابلس.

وفي تصريح خاص إلى «بوابة الوسط»، قالت رئيسة منظمة «آمالنا للإعلام والتنمية الشاملة» الدكتورة آمال الهنقاري إن المشاركة في الملتقى تأتي لدعم بعض المبدعات من النساء الصم، مشيرة إلى مشاركة المنظمة في الأسبوع الوطني للطفل في الفترة من 19 أغسطس إلى 25 أغسطس هذا العام. 

منظمة آمالنا المستقبلية ستقيم ورشة عمل لتعليم الأطفال لغة الإشارة ومحاضرة حول «إتيكيت التعامل مع ذوى الإعاقة» 

وأضافت الهنقاري: «بالنسبة لخطط المنظمة المستقبلية فإنها ستقيم ورشة عمل لتعليم الأطفال لغة الإشارة، وستنظم محاضرة حول (إتيكيت التعامل مع ذوى الإعاقة) كما ستتم المساهمة في مائدة مستديرة للطفل في اليوم العالمي للطفل، إلى جانب إقامة ورشة عمل للإعلاميين حول تناول القضايا المتخصصة».

فيما قال المستشار الإعلامي بالمنظمة الدكتور سالم أبوظهير إن المنظمة لا تهدف إلى الربح وهي إحدى منظمات المجتمع المدني، ولديها رؤية لأن تساهم في قيادة الإعلام الهادف لمناصرة القضايا الإنسانية وتسخير الإعلام لخدمة برامج التنمية الشاملة.

وأضاف أبوظهير أن المنظمة تعتمد على الجهود التطوعية ولا تتلقى دعمًا من جهة رسمية، وقال إن المشاركة في الملتقى العربي الدولي لذوي الاحتياجات الخاصة سيعود بالفائدة للمواطن الليبي بشكل عام ولذوي الاحتياجات الخاصة بشكل خاص، من ناحية التعريف بإمكانيات ذوي الإعاقة في ليبيا وتبادل الخبرات وتطوير العمل في هذا المجال المهم.

المزيد من بوابة الوسط