المسماري: القوات المسلحة لم تخسر موقعًا واحدًا منذ بداية المعركة في صبراتة

قال الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية عميد أحمد المسماري، إن «القوات المسلحة والقوى المساندة من شباب صبراتة لم يخسروا موقعا واحد منذ بداية المعركة» مؤكدا أنهم «مستمرين حتى التخلص الكامل من الإرهابيين» في تعليق على الاشتباكات التي تشهدها المدينة الواقعة إلى الغرب من العاصمة طرابلس.

واتهم المسماري ضمن سلسلة تغريدات له عبر حسابه على موقع «تويتر» اليوم الأحد، «العصابات الإرهابية بقيادة الدباشي (العمو)» بأنها «تقوم بتفخيخ المنازل والعمارات في صبراتة»، لافتا أن «عددًا من القناصين التابعين للجماعات الارهابية يتحصنون في مباني ومدارس بالقرب من عمارة كرناف وجاري التعامل معهم».

وتشهد مدينة صبراتة منذ أسبوعين اشتباكات عنيفة بين مجموعات مسلحة تابعة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني رغم تأكيد الأخيرة أنها لم تعط تعليمات لأي طرف لبدء هذا الاقتتال، مما جعل المدينة مسرحًا لتحالفات عدة بين جماعات مسلحة راح ضحيتها قتلى واستخدمت فيها الأسلحة المتوسطة والثقيلة.

وفي إحدى تغريداته عن المدينة أكد المسماري «سيطرة القوات المسلحة والقوى المساندة من شباب صبراتة على جردينة العمارات» و«على عمارة الدباشي» و«على عمارة كرناف»، مشيرا إلى مقتل أحد الأفراد التابعين للجيش «وإصابة آخرين نتيجة تلغيم» عمارة كرناف بحسب تغريداته.

كما أكد الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية أن «الطريق الساحلي من البوابة الشرقية حتى المقبرة تحت سيطرة القوات المسلحة والقوى المساندة».

وانطلقت شرارة الاشتباكات في 17 سبتمبر الجاري عندما تعرضت إحدى سيارات الكتيبة 48 مشاة التابعة لرئاسة الأركان للرماية في إحدى البوابات الأمنية التابعة لغرفة عمليات محاربة تنظيم «داعش» بصبراتة لعدم توقفها، مما أدى إلى وفاة أحد الأشخاص وإصابة آخرين، لتندلع الاشتباكات وسط المدينة بين الطرفين وتدخل أطراف أخرى على خط المواجهة، من بينها مجموعات مسلحة وميليشيات متخصصة في عمليات تهريب البشر.

وأعلنت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني، أمس السبت، أن الحصيلة الأولية للاشتباكات الجارية في مدينة صبراتة وصلت إلى 26 قتيلاً و170 جريحًا، وفق ما نشرته إدارة الإعلام بالوزارة عبر صفحتها على موقع «فيسبوك» ليل الجمعة نقلا عن تصريحات لرئيس الفريق المكلّف من الوزارة بمتابعة الاشتباكات الجارية في مدينة صبراتة، سراج رجب السوري.