اشتباكات متقطعة بين الجيش و«شورى المجاهدين» غرب درنة

أكد المسؤول الإعلامي لغرفة عمليات عمر المختار عبدالله العبيدي أن محور الساحل غرب مدينة درنة يشهد اشتباكات متقطعة قرب بوابة كرسة بين قوات الجيش الوطني الليبي و«مجلس شورى مجاهدي درنة»، موضحًا أن مسلحي «مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها» يطلقون قذائف هاون قرب البوابة ما دعا تمركزات الجيش التابعة لغرفة عمليات عمر المختار للرد عليها.

وقال العبيدي، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إن «مجلس شورى مجاهدي درنة يقوم برمي قذائف عشوائية هنا وهناك ليؤكد أنه ما زال يمتلك المزيد من الأسلحة والذخائر وهو المسيطر وهو في واقع الأمر أصبح كالديك المذبوح ونهايته قد اقتربت»، داعيًا أهالي درنة إلى «عدم الاقتراب من أماكن تواجد وتجمع قوات كتيبة بوسليم وكل ما يتبع مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها الإرهابي حتى لا يكونوا في مرمى قواتنا المسلحة».

وأضاف العبيدي أن رجال الجيش التابعين لغرفة عمليات عمر المختار والشباب المساند «ما زالوا يطوقون مدينة درنة من جميع محاورها لتضييق الخناق على هؤلاء الإرهابيين ومن يدعمهم والذين يريدون احتلال درنة بالقوة كما فعل تنظيم داعش في السابق»، مؤكدًا أن «هذا لن يكون أبدًا فالدولة لن تقوم إلا بجيش قوي لا بكتائب وهمية وتشكيلات مسلحة خارجة عن سيطرة الدولة وجسمها التشريعي».

وأشار المسؤول الإعلامي لغرفة عمليات عمر المختار عبدالله العبيدي إلى دخول 6 شاحنات اليوم الثلاثاء محملة بكميات كبيرة من الدقيق إلى مدينة درنة عبر المحور الشرقي (الفتايح – مرتوبة) بعد فتح القوات المسلحة الطريق لدخولها لأهالي درنة «وسط حراسة مشددة من قبل قوات الجيش».

المزيد من بوابة الوسط