موغيريني: لم نتغاضى عن الأوضاع السيئة بمخيمات المهاجرين في ليبيا

أكدت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، بأن الاتحاد لم يتغاضى عن الأوضاع السيئة في مخيمات إيواء المهاجرين الموجودة على الأراضي الليبية.

ونقلت وكالة «آكي» الإيطالية عن موغريني قولها:«لأننا نعرف ما يجري بدأنا العمل مع المنظمة العالمية للهجرة والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين».

وجاء تصريحات موغريني من العاصمة الاستونية تالين اليوم الجمعة حيث ترأست اجتماعاً غير رسمي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وسبق للمسؤولون الأوروبيون أن أجمعوا على وصف الأوضاع في مراكز الاحتجاز في ليبيا بـ«المزرية»، وذلك في وقت تتصاعد فيه الأصوات التي تتهم المفوضية بالضلوع في عمليات “تمويل” بعض الميليشيات الليبية لصد المهاجرين ومنعهم من العبور لأوروبا.

وتُتهم مجموعات مسلحة ليبية وعناصر خفر السواحل التي يجري تدريبها من قبل الأوروبيين، بارتكاب انتهاكات بحق المهاجرين، حسبما أفاد تقرير حديث لمنظمة أطباء بلا حدود.

وتدافع المؤسسات الأوروبية عن نفسها بالتأكيد على أن الاتحاد الأوروبي ليس الطرف الوحيد العامل في ليبيا وأنه يتعاون مع الهيئات الدولية والمنظمات غير الحكومية لتحسين شروط حياة المهاجرين داخل المخيمات والمساعدة في «إعادتهم طوعاً لبلدانهم الأصلية».

ويعتبر الاتحاد الأوروبي أن النسبة العظمى من المهاجرين القادمين من دول أفريقيا عبر ليبيا إلى أوروبا، هم من المهاجرين الاقتصاديين الذي لا يستحقون الحماية الدولية وبالتالي لا يمكنهم البقاء على التراب الأوروبي.

وتسعى المفوضية الأوروبية إلى إقرار آلية مراقبة لمتابعة تطور كفاءة وعمل عناصر خفر السواحل في ليبيا والذين تشرف طواقم عملية صوفيا البحرية على تدريبهم.

المزيد من بوابة الوسط