خطيب مسجد: كُتاب «شمس على نوافذ مغلقة» سفهاء ومجرمون (تسجيل صوتي)

تعدت الحملة ضد كتاب «شمس على نوافذ مغلقة» السب والشتم العلني ورسائل التهديد التي تلقاها المحررون والكتّاب بمواقع التواصل الاجتماعي، لتصل إلى منابر المساجد.

وحصلت «بوابة الوسط» على تسجيل صوتي للشيخ مجدي حفالة، والذي يلقي درسًا أسبوعيًا في مسجد «عائشة أم المؤمنين» بحي الأكواخ بطرابلس، وفيه يحرض ضد المشاركين في الكتاب، واصفًا إيّاهم بالسفهاء والمجرمين، أما «كتاباتهم فهي فاجرة، تريد إفساد البلد المسلم وتلويثه»، وحرّض من وصفهم بولاة الأمر من الجهات الرسمية والأمنية «بمنع طباعة الكتاب ونشره وعدم التهاون والضرب بيد من حديد ضد كل من يتطاول على الدين الإسلامي»، وحذر الكتاب المشاركين في الكتاب بأنهم «سيوطؤون تحت أقدام الدعوة السلفية».

كما وصف فى درس أخر كل من الشاعر خالد مطاوع والكاتبة ليلي المغربي محررا الكتاب بأبواق العلمانية، والشاعر المشارك بالكتاب، المكي المستجير، «بالمارق عن الدين والعلماني الخبيث».

ودفع التحريض بالقتل والتهديد بعض المشاركين بالكتاب إلى ترك منازلهم والتخفي خوفًا على أمنهم وسلامة عائلاتهم.

تحد السلطات الليبية من حرية التعبير، في الوقت الذي يجب أن تدعم الكتاب والمحررين الذين تستهدفهم الجماعات الدينية

وفى الإطار ذاته نشرت مؤسسة نادي القلم الدولي (PEN International)، وهي جمعية دولية للكتاب مقرها مدينة لندن وتهدف إلى تعزيز العلاقات والتعاون الفكري بين الكتاب في جميع أنحاء العالم، بيانًا صادرًا عن رئيس لجنة الكتاب المعتقلين في المؤسسة «سليل تريباثي» يعرب عن قلق المؤسسة إزاء سلامة محرري الكتاب، إثر اعتقال منظم حفل التوقيع أحمد شوقى الفرجاني و مروان جبودة أحد الحاضرين لحفل التوقيع بمدينة الزاوية وإطلاقهم بعد ذلك على أن يعودوا مرة أخري لاستكمال التحقيق بعد الأعياد وسحب جوازات سفرهم، وتعرض بعض الكتاب المشاركين إلى المضايقات بأماكن عملهم، ومحاولة القبض عليهم بحجة القيام بتحقيق روتيني حسب وصفهم، وإدانة السلطات الليبية ومن ضمنها الهيئة العامة للثقافة محتوى الكتاب وأصدرت قرارًا بمنع تداوله في البلاد.

ودعت المؤسسة السلطات الليبية إلى إتخاذ إجراءات لحماية الكتاب المتواجدين داخل البلاد، وجاء في البيان: «تحد السلطات الليبية من حرية التعبير، في الوقت الذي يجب أن تدعم الكتاب والمحررين الذين تستهدفهم الجماعات الدينية، فيجب على السلطات أن تتخذ جميع التدابير اللازمة لحماية حياة وسلامة الكتاب والمحررين وجميع المعنيين بالكتاب وأن تتخذ خطوات فعالة للتحقيق مع أولئك الذين يهددون سلامتهم ومقاضاتهم ودعم حق الكتاب في الكتابة وحق القراء في القراءة».

المزيد من بوابة الوسط