مؤسسة النفط ترحب بالقبض على أكبر مهرب للمحروقات وتطالب بملاحقة جميع المهربين

ثمنت المؤسسة الوطنية للنفط جهود قوة الردع الخاصة في القبض على المدعو فهمي سليم بن خليفة، أحد أكبر مهربي المحروقات في ليبيا، بناء على مذكرة من مكتب النائب العام.

وأكدت المؤسسة في بيان أصدرته اليوم السبت، أن عمليات تهريب المحروقات المدعومة هي جرائم اقتصادية كبرى بحق الشعب الليبي، ولها تأثير بالغ على استقرار البلاد وعلى أمن الشعب الليبي واستنزاف ثروات البلاد.

مؤسسة النفط: فهمي سليم بن خليفة حلقة مهمة في سلسلة من هؤلاء المجرمين

وقالت إن عمليات التهريب من الجرائم المنظمة العابرة للحدود، مشيرة إلى أن فهمي سليم بن خليفة حلقة مهمة في سلسلة من هؤلاء المجرمين.

ودعت المؤسسة جميع الجهات إلى «تكثيف جهود محاربة هذه الجرائم، وتعزيز مراقبة وحماية الحدود الليبية، وملاحقة بقية المجرمين المشتركين في عمليات التهريب محليًا ودوليًا».

وجاء في بيان المؤسسة الوطنية للنفط، أنها قدمت «معلومات موثقة إلى مكتب النائب العام، وكذلك إلى لجنة الخبراء التابعة لمجلس الأمن الدولي عن أسماء الناقلات المستخدمة في التهريب وحركتها»، كما قدمت المؤسسة «عشرات التقارير إلى مكتب النائب العام عن عمليات التهريب وأسماء المهربين المتوافرة لديها وأرقام الشاحنات المستخدمة تمهيدًا لإصدار أوامر القبض والملاحقات المحلية والدولية لهؤلاء المهربين».

وأشارت المؤسسة إلى دورها في مهاجمة المهربين إعلاميًا وقيامها بتشكيل لجنة لمكافحة التهريب لجمع المعلومات حول أنشطة التهريب»، كما أشارت إلى ما قدمته من «شهداء في سبيل الله وفي سبيل الوطن بأرواحهم الزكية وهم يؤدون واجبهم في مكافحة التهريب».