الشركة العامة للكهرباء تستنكر السرقات المتكررة لمحطة خليج سرت البخارية

استنكرت الشركة العامة للكهرباء، اليوم الأحد، السرقات المتكررة للمكونات الخاصة بمحطة خليج سرت البخارية، مشيرة إلى أن مجموعات مسلحة خارجة عن القانون هي المسؤولة عن ذلك، وفق ما نشرته صفحة الشركة على موقع «فيسبوك».

وقالت الشركة إن عمليات السرقة والاعتداءات المتكررة التي طالت المحطة «تشمل الكوابل والنحاس والمعدات الرئيسية للمحطة والتي سوف تؤثر مستقبلاً على تشغيل المحطة»، كما أعربت عن استهجانها من هذا «التصرف الأهوج».

ونبهت الشركة إلى أن هذا الفعل «سينعكس سلبًا على مستوى الخدمات التي تقدمها» للمواطنين «نتيجة لهذه التصرفات اللامسؤولة»، مشيرة إلى أنها تسعى في الوقت الراهن «لإعادة المقاولين لاستكمال باقي أعمال المشروع».

ولفتت إلى أن تكرار الاعتداءات يقوض الجهود المبذولة «رغم المشاكل والصعوبات التي تعاني منها خاصة خلال هذه الفترة الصيفية الحالية الحرجة والناتجة عن عجز في تلبية الطلب على الطاقة نتيجة لارتفاع درجات الحرارة وزيادة الطلب على الطاقة وتوقف مشاريع إنتاج الطاقة الكهربائية».

وأهابت الشركة العامة للكهرباء بالمواطنين والجهات الأمنية وكل من يهمه الأمر إلى تضافر الجهود والتعاون لحماية ممتلكات الشركة حتى تتمكن من الإيفاء بالتزاماتها وتأمين تغطية التزود بالطاقة الكهربائية إلى كل بيت ومستشفى ومصنع دون استثناء ومواجهة الأزمة التي تمر بها الشركة والمحافظة على استقرار الشبكة الكهربائية.

وأكد الشركة العامة عبر صفحتها على موقع «فيسبوك» أن نشاط الكهرباء سيظل مجال من المجالات الحياتية المرتبطة بحياة الإنسان ورفاهيته من ناحية، وعجلة من عجلات تدوير حركة الاقتصاد من ناحية أخرى.

المزيد من بوابة الوسط