وزير الخارجية المصري يستقبل مارتن كوبلر في القاهرة

التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري، الخميس، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر، في آخر زيارة له إلى مصر، وفقًا لوكالة آكي الإيطالية للأنباء.

وصرح الناطق باسم الوزارة، أحمد أبوزيد بأن كوبلر أعرب خلال اللقاء عن تطلعه لمزيد التنسيق مع المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا، مضيفًا أن هدفه من هذه الزيارة هو نقل نصائح ختامية هامة من مصر لخليفته القادم.

من جانبه أكد شكري على ضرورة إيجاد حلول تضمن الحفاظ على كيان الدولة الليبية وحماية مؤسساتها، مشددًا في هذا الصدد على محورية اتفاق الصخيرات كأساس لاستعادة الاستقرار وتفعيل دور المؤسسات الوطنية الليبية، ومعربًا عن تطلع مصر لمزيد التعاون والتشاور في الشأن الليبي مع الأمم المتحدة.

وذكر الناطق الرسمي باسم الخارجية أن كوبلر حرص على إحاطة وزير الخارجية بآخر مستجدات الأوضاع في ليبيا على الصعيدين السياسي والأمني، بالإضافة إلى نتائج مشاوراته واتصالاته مع مختلف الشخصيات الفاعلة في الشأن الليبي، وكذلك القوى الإقليمية والدولية، فضلاً عن الشواغل التي تعرقل العملية السياسية، كما تطرق الجانبان في ذات السياق إلى تطورات الأزمة الحالية مع قطر وتداعياتها على الأوضاع في ليبيا.

وأضاف أبوزيد أن وزير الخارجية أكد خلال اللقاء على استمرار مصر في بذل جهودها من اجل إتاحة الفرصة كاملة للأشقاء الليبيين للتوصل إلى حلول ترضي جميع الأطراف، ومواصلة العمل للتعرف على القضايا الأساسية المطلوب حلها ودعم الأطراف الليبية وتشجيعهم على التوصل إلى التوافق المطلوب، وذلك في ضوء الإطار العام الذي حددته مختلف الأطراف الليبية في الاجتماعات التي استضافتها القاهرة.

وبحسب أبوزيد اتفق الجانبان على أن إيجاد حل للأزمة السياسية الراهنة في ليبيا ينبغي أن ينبع من جهود وطنية ليبية خالصة، وفي إطار الحفاظ على استقلالية وسيادة الأراضي الليبية.