في العدد 77 من «الوسط»: أسبوع ليبيا بواشنطن وتفاؤل دول الجوار و«مَن يمثل داعش في ليبيا»؟

صدر، اليوم الخميس، العدد 77 من جريدة «الوسط»، متضمنًا كثير الحوارات الحصرية والتحقيقات الميدانية والتقارير المهمة التي تغطي القضايا الليبية كافة، وألقت القصة الرئيسية للجريدة الضوء على تفاعلات الأسبوع الأخير، ومناقشة دوائر ليبية وأميركية ملف العلاقات بين البلدين في إطار مؤتمر «أسبوع ليبيا»، الذي جرت فعالياته أمس الأربعاء في العاصمة الأميركية (واشنطن).

وقال رئيس تحالف القوى الوطنية محمود جبريل، في كلمته أمام مجلس العلاقات الليبية -الأميركية، إن سياسة «القيادة من الخلف» التي اتبعتها الولايات المتحدة تعد «أسوأ» استراتيجية طُبِّقت في ليبيا، مشيرًا إلى أن خطة إدارة البلاد عقب إسقاط نظام القذافي كانت جاهزة لدى الليبيين، «لكن هذه الخطة لم ترَ النور».

وتلقي الجريدة الضوء على مؤتمر دول جوار ليبيا في الجزائر، الذي ساده مستوى غير مسبوق من التفاؤل، وسط توقعات بأن تشهد الفترة المقبلة مزيدًا من الحراك الدولي والإقليمي، للبناء على نتائج اللقاء الذي جمع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، وقائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر في أبوظبي الأسبوع الماضي.

رئيسة الاتحاد النسائي بوادي الشاطئ: السياسات الخاطئة وتمترس الكل وراء السلاح وراء الأوضاع المتدهورة في الجنوب الليبي

البيان الختامي والمؤشرات الإيجابية
وحمل البيان الختامي للاجتماع مؤشرات إيجابية، لعل أهمها الاتفاق على أن يكون اللقاء المقبل في العاصمة طرابلس، والمطالبة برفع التجميد المفروض على الأرصدة الليبية في البنوك الخارجية، فضلاً عن الترحيب بنتائج محادثات السراج وحفتر، ورفض التدخل الخارجي في الشأن الليبي.

من جانبها حمَّلت رئيسة الاتحاد النسائي بوادي الشاطئ، رجاء الطاهر محمود، ما سمته «السياسات الخاطئة وتمترس الكل وراء السلاح» مسؤولية الأوضاع المتدهورة في الجنوب الليبي. وقالت الطاهر، في تصريحات خاصة إلى «الوسط»، إن الجنوب يعاني بشكل خاص التهميش، والبعض يراه من زاوية تبعيته للشرق أو الغرب، مشددة على أن «الجنوب قاعدة أساسية لليبيا».

وأضافت: «رغم العديد من المبادرات ومنها حراك (معًا ليبيا) ومبادرة (أبناء الجنوب) وتجمع (ليبيا الخير) و(ليبيات صانعات السلام)، لا زالت الأوضاع دون تغيير»، مضيفة: «لا نرى شيئًا واقعيًّا».

وتحت عنوان «مَن يمثل داعش في ليبيا»، أفردت الجريدة مساحة لقراءة آخر تطورات التنظيم، الذي تنقل من سورية إلى اليمن إلى شمال أفريقيا، وأعاد أتباع تنظيم «القاعدة» تقنين أوضاعهم، فبعضهم انشق رسميًّا عن التنظيم، الأمر الذي مدد شبكة المقاتلين الذين كانوا في مرحلة ما ينهجون نفس أسلوب «القاعدة».

لمطالعة العدد 77 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وفي تحليل مطول تنشر «الوسط» قراءة خبير اقتصادي للوضع المتدهور وآليات التغلب عليه، حيث رأى أن الدعم الحكومي كسياسة، خصوصًا الدعم الاستهلاكي هو قوة سلبية تؤثر على توازن الاقتصاد.
وفيما تطرق إلى إشكالية الدعم الحكومي، أشار الدكتور محمد أحمد، إلى أنه لا يظن أن يستطيع صانع القرار حل إشكالية الدعم الحكومي بسهولة، نظرًا لتعقيدات كبيرة تحيط بها.

إنتاج ليبيا يتجاوز 800 ألف برميل نفط
واهتمت صفحات الاقتصاد أيضًا بتصريحات رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، التي أكد فيها أنه كان بإمكان ليبيا إنتاج مليون برميل يوميًّا، لولا رفض شركة «فنترشال» الألمانية تنفيذ شروط التعاقد التي وافقت عليها في سنة 2010، معتمدة على قرار المجلس الرئاسي رقم «270» الذي قالت المؤسسة «إنه صِـيغ ليسمح للشركة الألمانية بالتهرب من التزاماتها».

وأشار صنع الله إلى أن إنتاج ليبيا تجاوز 800 ألف برميل يوميًّا لأول مرة منذ سنة 2014، غير أن خلافًا تجاريًّا مع «فنترشال» الشريكة للمؤسسة أدى إلى توقف إنتاج أكثر من 160 ألف برميل يوميًّا، وهو ما يكلف الدولة الليبية نحو 250 مليون دولار شهريًّا.

وتحت عنوان «سجال القوافي بين الليبيين في زمن الاستعمار الإيطالي»، تكشف الحلقة الثانية من «حديث الذكريات»، التي صِـيغت بقلم راشد الزبير السنوسي كيفية بداية المواجهة بين «الأزعر وبوحردة» ومَن هم أبطالها؟، كما تتحدث عن رجل مجهول أنقذ المجاهد المحافظي من الجوع والإفلاس في مطروح، وسر رسالة الشريف السنوسي إلى عمدة بوطرام التي يحتفظ بها أحفاده، والخدعة الإيطالية التي تدفع جنودًا ليبيين للقتال في الحبشة، والرد البريطاني بالتحرك غربًا، واستهداف إيطاليا خداع الليبيين في مصر، ورد الشعراء الشعبيين بـ«تثبيت الصمود».

الفنان الليبي عبد الله الأسود يؤكد لـ«الوسط»: التحاقي بالإذاعة كان من أهم محطاتي الفنية

وعلى الصعيد الخارجي، ألقى تقريرٌ لـ«الوسط» الضوء على تبعات فوز الرئيس الفرنسي الجديد، إيمانويل ماكرون، على الوضع الاقتصادي في ظل الحفاوة التي قوبل بها، سواء باعتباره أصغر سياسي يفوز برئاسة فرنسا، أو لنجاحه في القضاء على خطر وصول اليمينية المتطرفة مارين لوبان إلى قصر الإليزيه. وقال التقرير إن تلك المقومات لن تعفيه من مواجهة الأزمة الاقتصادية التي كان لها دور رئيسي في الهزيمة المبكرة لكل من الاشتراكيين والديغوليين من الانتخابات الرئاسية.

الجد والهزل في إعلام المرأة الليبية
وتستعرض صفحة الثقافة تاريخ «الجد والهزل» في إعلام المرأة الليبية، حيث شاركت الباحثة الليبية في الحقوق المدنية وعضو اتحاد الإعلاميات العرب، أحلام بن طابون، في ملتقى «الإعلام وقضايا المرأة: واقع ورؤى»، الذي نظمته وأشرفت عليه الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، بالقاهرة، بالتعاون مع اتحاد الإعلاميات العرب، وجاءت مشاركة بن طابون بورقة مقارنة عن الإعلام والإعلاميات الليبيات في عهد المملكة الليبية وأثناء نظام معمر القذافي، ضمن الجلسة الأولى التي جرت فعالياتها تحت عنوان «إعلام المرأة بين الجد والهزل».

أما الصفحة الفنية، فاختارت حوار الفنان الليبي عبد الله الأسود، الذي أكد أن التحاقه بالإذاعة كان من أهم محطاته الفنية، ويروي قصة غنائه في سورية أغنية «دبحوك يا حمام».

فيما ذخرت صفحات الرياضة بعديد الحوارات والقضايا الرياضية، مع التركيز على مواجهة الفريق الأول لكرة القدم بنادي «أهلي طرابلس»، ونظيره «اتحاد العاصمة» الجزائري ، غدًا الجمعة، في إطار منافسات الجولة الأولى بدور المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم. ووصل فريق «أهلي طرابلس» إلى الجزائر أمس الأربعاء، حاملاً معه طاقة استعدادية للقاء تحصَّل عليها عبر خوضه بعض المباريات الودية.

على الجانب الآخر، استعد اتحاد العاصمة للمباراة من خلال مسابقة الدوري الجزائري التي يستقر في المركز الرابع بجدول ترتيبها، برصيد 40 نقطة.