انتقاد ألماني للاتفاق الليبي الإيطالي بشأن الهجرة

انتقدت وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، الاتفاق الإيطالي مع ليبيا بشأن الهجرة الذي كان قد وقعه كل من رئيس الحكومة الإيطالية باولو جينتيولني مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج في فبراير الماضي.

ونقلت «رويترز» عن زيغمار غابرييل، اليوم الثلاثاء، قوله إن الاتفاق بين إيطاليا وليبيا لاحتجاز المهاجرين في مخيمات في ليبيا «يتجاهل الأوضاع الكارثية» هناك ولن يؤدي للسيطرة على الهجرة.

وأضاف غابرييل الذي يشغل أيضًا منصب نائب المستشارة الألمانية للصحفيين: «المخيمات الموجودة على الأرض تظهر بالفعل الأوضاع المروعة والكارثية. فكرة إقامة مخيمات.. تتجاهل تمامًا أحوال الناس».

ووقعت إيطاليا اتفاقًا مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في فبراير الماضي شمل أيضًا تعهدات بالتدريب وتوفير معدات وأموال لمكافحة مهربي البشر وهو اتفاق وافق عليه الاتحاد الأوروبي وألمانيا بشكل مبدئي.

غير أن الخطوة قوبلت بانتقادات من جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان والأمم المتحدة قالت إن المهاجرين يعانون من الاحتجاز التعسفي والعمل القسري والاغتصاب والتعذيب، وفي الشهر الماضي قال البابا فرنسيس إن مراكز الاحتجاز أصبحت «معسكرات اعتقال»، بحسب «رويترز».

وقال غابرييل، الذي تحدث في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا بعد اجتماع مع مسؤولين من الاتحاد الأفريقي، إنه ينبغي عدم مقارنة ذلك مع اتفاق موقع بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في العام الماضي لأن أنقرة تضمن دخول خبراء حقوق الإنسان بالأمم المتحدة لمخيماتها.

وأضاف: «كل هذا لا ينطبق على ليبيا. لحسن الحظ يمكنني القول إن هذا ليس منهجا سياسيا لألمانيا أو الاتحاد الأوروبي»، مشيرًا إلى أن ألمانيا والاتحاد الأوروبي «يفضلان مساعدة الدول الضعيفة في التصدي لانعدام الاستقرار عند التعامل مع الهجرة القادمة من أفريقيا لكنه أضاف أن هذا سوف يستغرق وقتًا»، وفق «رويترز».

أشارت «رويترز» إلى أن تصريحات وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل تتعارض مع إعلان برلين دعمها في وقت سابق للاتفاق الليبي الإيطالي بشأن الهجرة.