الجزائر تحبط تسلل ثلاثة مسلحين قادمين من ليبيا إلى حدودها

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية إحباطها محاولة تسلل ثلاثة مسلحين قادمين من ليبيا إلى حدودها الشرقية، حيث صادرت بحوزتهم أسلحة وكمية من الذخيرة.

وقال بيان لوزارة الدفاع الجزائرية، أمس السبت، إن العملية الأمنية نفذها كمين محكم بمنطقة تينخيامين قرب جانت الحدودية مع ليبيا، حيث تمكنت قوات الجيش الجزائري من إحباط محاولة اختراق للشريط الحدودي من طرف مجموعة مسلحة مكونة من ثلاثة أشخاص، وصادرت بندقية من نوع كلاشينكوف ومخزنين وكمية من الذخيرة ومواد غذائية.

إيفاد ضباط إلى الحدود
وموازاة مع اختتام الحملة الانتخابية ليلة اليوم الأحد الممهدة لاختيار نواب البرلمان في الرابع من مايو المقبل، شرعت قوات الجيش الجزائري في إيفاد آلاف الضباط الاحتياط المتخصصين في مجال مكافحة الإرهاب والتهريب، على كامل الشريط الحدودي مع ليبيا وتونس ومالي والنيجر وتشاد والمغرب.

وأغلقت الجزائر حدودها مع ليبيا العام 2014 عقب أشهر من الاعتداء الإرهابي على القاعدة الغازية في تيغنتورين في عين مناس.

وطبقًا لذلك، أجَّلت الحكومة -إلى أجل غير مسمى- إعادة فتح حدودها، وفق تصريحات الوزير الأول الجزائري، عبدالمالك سلال، خلال اجتماعه بممثلي المجتمع المدني لولاية تمنراست أقصى جنوب الجزائر، وقال: «ندرك جيدًا أنَّ غلق الحدود أحدث تراجعًا في الحركتين التجارية والسياحية بالمنطقة، لكن المحافظة على الأمن والاستقرار تقتضي منا اتخاذ مثل هذا القرار»، معترفًا بوجود ركود تجاري كبير جراء إغلاق هذه الحدود، وأثر ذلك على المناطق المحاذية، لكنه اعتبر أن الحفاظ على الاستقرار أهم.