ورشة عمل عن الاحتياجات الصحية للنازحين

اختتمت في العاصمة طرابلس، الثلاثاء، ورشة عمل «الاحتياجات الصحية للنازحين في الداخل، سواء المقيمين في المخيمات أو خارجها» برعاية وزير الدولة لشؤون النازحين والمهجرين، وبالتعاون مع مكتب متابعة شؤون النازحين والمهجرين بديوان رئاسة الوزراء ومجموعة العمل الفني بمكتب التعاون الدولي بوزارة الصحة.

وقُدمت خلال الورشة ورقتا عمل تناولت الأولى مجموعة العمل بوزارة الصحة، والتي تتولى كل ما يتعلق بالنازحين من الناحية الصحية ودورها في الرفع من مستوى الرعاية الصحية لهم من خلال التنسيق والتعاون مع المنظمات المحلية والدولية كافة المهتمة بهذا الشأن، فيما تناولت الورقة الثانية عرضًا وتقييمًا للاحتياجات الصحية للنازحين داخليًا لسنة 2017 وما يتطلبه من توفير الإمكانات اللازمة لتلبية هذه الاحتياجات.

من جانبه، أبدى ممثل منظمة الصحة العالمية، استعداد المنظمة لتقديم المساعدة والتعاون مع وزارة الصحة، على أن تقوم المؤسسات الليبية المعنية بتحديد الاحتياجات الفعلية ليتم توفيرها.
كما تم اعتماد مكتب شؤون النازحين بديوان رئاسة الوزراء كنقطة تواصل مع المنظمة.

وحضر الورشة إلى جانب وزير الدولة لشؤون النازحين كل من: وزير الدولة لشؤون هيكلة المؤسسات إيمان بن يونس، ووزير الدولة لشؤون المرأة والتنمية المجتمعية أسماء الأسطى، ومندوبي منظمة الصحة العالمية، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين والهلال الأحمر الليبي وصندوق الأمم المتحدة للسكان، بالإضافة إلى الهيئة العامة للمعلومات والتوثيق ومصلحة الإحصاء والتعداد والهيئة الليبية للإغاثة، فضلاً عن لفيف من منظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية المهتمة بقضايا اللاجئين والمجلس المحلي تاورغاء، ولجنة النازحين بجنزور.