277 ليبيًّا يطلبون اللجوء السياسي إلى فرنسا

كشف المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية، اليوم الثلاثاء، أن نحو 86 ألف طلب لجوء سُجِّل في العام 2016، من ضمنهم 277 ليبيًّا، فيما احتل الجزائريون المرتبة الأولى مغاربيًّا للباحثين عن اللجوء في فرنسا.

وحسب تقرير المكتب الفرنسي الذي اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه، فقد تصدر الجزائريون دول شمال أفريقيا في طلبات الحصول على اللجوء السياسي في فرنسا العام 2016، مقارنة مع الطلب الإجمالي البالغ 85726 شخصًا، حيث ارتفع عدد الجزائريين بنسبة 4.8% مقارنة مع العام 2015. وبالمقارنة مع مواطني الدول المجاورة، جاء الموريتانيون بـ592 طلبًا والمغاربة 425 و278 مصريًّا و261 للتونسيين، و227 ليبيًّا طلبوا اللجوء في فرنسا.

وبالنسبة لدولة ليبيا كانت أكثر الطلبات المرفوعة إلى المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين مسجلة في شهر أبريل 2016 بنحو 48 ليبيًّا قدم طلبًا للجوء إلى فرنسا. ورغم الاضطرابات الأمنية والسياسية التي تعيشها ليبيا، فإن طلبات الهجرة ضعيفة مقارنة مع الجارة الجزائر، التي تعيش «استقرارًا نسبيًّا».

ووفق التقرير السنوي للمكتب فقد تم تسجيل 85 ألفًا و726 طلبًا بالإجمال لدى المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية، ما يشكل زيادة 7.1% بالنسبة إلى 2015. وفي 2016، كان بلد المنشأ الأول لطالبي اللجوء ألبانيا مع 7432 طلبًا، أي الضعف خلال عام.

ويليها السودان بـ6163 طلبًا وأفغانستان بـ 612 طلبًا وسورية بـ 6085 طلبًا وهايتي بـ 5355 طلبًا. وقال المكتب إن أكثر من 38% من الطالبين حصلوا على اللجوء. وقال باسكال بريس المدير العام للمكتب في التقرير: «ما زلنا بعيدين عن تدفق كثيف».