وصول «المحررين» من قبضة «الجماعات الإرهابية» في قنفودة إلى بني وليد

وصل بلدية بني وليد «المحررون من قبضة الجماعات الإرهابية» في منطقة قنفودة ببنغازي، على متن طائرة قادمة من مطار بنينا الدولي ببنغازي.

وذكرت وكالة الأنباء الليبية (البيضاء) أن «هؤلاء الأسرى وصلوا أمس عقب الإعفاء عنهم من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة، واستكمال التحقيقات اللازمة معهم».

وأضافت الوكالة أن «هذه الخطة جاءت بعد ثلاثة أشهر من السعي والمتابعة ودعم العديد من القبائل، إذ استطاع وفد المجلس الاجتماعي بني وليد تحقيق الهدف الذي جاء من أجله إلى مدينة بنغازي، وهو الإفراج عن أسرى قنفودة الذين كانوا رهائن لدى الجماعات الإرهابية التي كانت تستخدمهم كدروع بشرية».

وكان في استقبال القادمين أهالي مدينة بني وليد وأعضاء المجلس الاجتماعي لقبيلة ورفلة وقيادات وأعيان المدينة.

يشار إلى أن المحررين كانوا معتقلين منذ 2011 في بنغازي، ونقلتهم الجماعات الإرهابية إلى قنفودة العام 2014 بعد انطلاق عملية الكرامة، ومكثوا فيها حتى تحريرهم من قبل القوات المسلحة منذ شهرين تقريبًا.