مبعوث الجامعة العربية يزور طبرق الأسبوع المقبل

كلّف أحمد أبوالغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، مبعوثه الخاص إلى ليبيا السفير صلاح الدين الجمالي بزيارة طبرق ومقر مجلس النواب الأسبوع المقبل لاستكمال مشاوراته مع مختلف الأطراف الليبية للخروج من المأزق الراهن بعد زيارته «أي الجمال» إلى العاصمة الليبية طرابلس.

وأشار أبوالغيط، في مؤتمر صحفي بالقاهرة اليوم عقب اجتماعي المجموعة الرباعية، إلى أن الاجتماع القادم للرباعية الدولية حول ليبيا سيعقد في بروكسل، على أن يكون الاجتماع الذي يليه في أديس أبابا بمقر الاتحاد الأفريقي، وذلك في إطار متابعة جهود هذه الجهات الأربع مع الأطراف المختلفة المعنية بالأزمة الليبية لدفع جهود التسوية السياسية.

وأضاف أن «اجتماع اليوم خطة تأتي للبناء على ما تم الاتفاق عليه في المشاورات الخاصة بليبيا والتي تضم الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية والأمم المتحدة حيث تم توسيعها لتشمل الاتحاد الأوروبي»، مؤكدًا أن «مجموعة العمل تستند على عدة مواقف لتنظيم الرؤى بين هذه المنظمات الأربع لدفع الجهود الرامية للتوصل إلى تسوية شاملة في ليبيا».

وأضاف: «لقد تشاورنا خلال الاجتماع حول المستجدات على الساحة الليبية ومناشدة كافة الأطراف الليبية ضبط النفس والامتناع عن أي إجراءات تغير الواقع على الأرض، حيث تم إعادة التأكيد على رفض استخدام الأطراف الليبية للقوة أو التهديد بها».

وتابع أبو الغيط: «كما تناولنا التداعيات الخطيرة واندلاع العنف خاصة الهجمات المسلحة في منطقة الهلال النفطي وتوافقنا على إدانتها ودعوة الأطراف بالحفاظ على بنية ليبيا التحتية، وتحدثنا عن التطورات الخطيرة خاصة الأوضاع المتصاعدة في العاصمة طرابلس»، مشيرًا إلى أنه تم «التوافق على أهمية التمسك بوقف إطلاق النار ودعم جهود المجلس الرئاسي لتنفيذ هذا القرار».

وجدد التأكيد على أن الهدف للمنظمات الأربع هو «مرافقة الأشقاء الليبيين وتمكينهم من الانتقال الديمقراطي بعيدًا عن التهديدات والأعمال الإرهابية»، مؤكدًا أنه «تم خلال الاجتماع استعراض المشهد السياسي الليبي وتجديد الالتزام باتفاق الصخيرات، كما تم الاتفاق على أهمية الوقوف مع المجلس الرئاسي للانخراط في عملية سياسية تضم مختلف المكونات في ليبيا والتوصل إلى حلول توافقية بشأنها».