عقيلة صالح: روسيا وعدت بمساعدتنا في محاربة الإرهاب.. وستشكل لجانًا لمراجعة عقود التسليح

أكد رئيس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح، حرص المجلس على تدعيم علاقات التعاون مع الجانب الروسي في مختلف المجالات وفي مقدمتها الحرب على الإرهاب، وتفعيل الاتفاقات السابقة بين البلدين، معلنًا أنه ستشكل لجان لمراجعة ومتابعة تنفيذ عقود التسليح التي تمت بين الجانب الروسي ونظام القذافي التي قال إنه «سيتم تنفيذها بحسن نية من الطرفين».

وقال عقيلة في حوار مع وكالة «سبوتنيك» الروسية، نشرته اليوم الخميس، إن مجلس النواب الليبي «أرسل خطابًا لمجلس الدوما لدعوة بعض أعضائه من لجنتي الدفاع والخارجية لزيارة ليبيا، ونحن في انتظار هذه الزيارة»، مضيفًا: «نحن نحرص على التواصل المستمر مع روسيا لموقفها الداعم للشرعية وعلى استعداد لإيفاد عدد من النواب لزيارة روسيا قريبًا».

وأكد عقيلة التقدم بطلب مساعدة لروسيا قائلاً: «طلبنا مساعدة الحكومة الروسية في تدريب أفراد القوات المسلحة وإصلاح المعدات العسكرية بواسطة الخبراء الروس لأن معظم ضباطنا تدربوا وتعلموا في روسيا، وعدد منهم يتقن اللغة الروسية ويجيد استعمال الأسلحة الروسية ووعدوا بمساعدتنا في محاربة الإرهاب».

وأوضح رئيس مجلس النواب الليبي أن الحكومة الروسية التي وصفها بـ«الصديقة» استعدت لعلاج الجرحى من الجيش الليبي، حيث قال: «نعم استعدت حكومة روسيا الصديقة لعلاج الجرحى وفعلاً أوفت بما وعدت به وإذا احتجنا لإرسال دفعة أخرى من الجرحى لروسيا فهم على استعداد لتقديم هذا العون الإنساني».

وعن تنفيذ عقود التسليح التي تمت بين الجانب الروسي ونظام القذافي وإمكانية تسليم هذه الصفقات للجيش الليبي، قال عقيلة: «ستشكل لجان لمراجعة ومتابعة تنفيذ عقود التسليح التي تمت بين الجانب الروسي ونظام القذافي وسيتم تنفيذها بحسن نية من الطرفين».

المزيد من بوابة الوسط